بشرى سارة تزفها وزيرة التضامن الاجتماعى بشأن الحضانات

 

قالت نيفين القباج، وزير التضامن الاجتماعى، إنها وافقت على فتح 505 حضانة فى 21 محافظة، وسط إجراءات احترازية لعودة الحضانات للعمل مرة أخرى.

 

جاء ذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة، وينبغى على الحضانة التى ترغب فى العودة للعمل عليها التقدم بطلب للإدارة الاجتماعية التابعة لها والتوقيع على إقرار بالالتزام بتطبيق الاشتراطات المطلوبة.

 

شمل القرار محافظات :”القاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة ودمياط والدقهلية والإسماعيلية والغربية والمنوفية والوادى الجديد وبورسعيد وأسوان والقليوبية والأقصر وشمال سيناء وجنوب سيناء والبحر الأحمر والشرقية والسويس وقنا والأقصر”.

 

وأوضح محمود شعبان، مدير عام الأسرة والطفولة، أن الوزارة أغلقت حضانتين فى محافظتى البحر الأحمر وبنى سويف نظرا لعودتهما للعمل دون تصريح، وأضاف أنه بشأن الحضانات غير المرخصة من وزارة التضامن فقد فقد تم التنسيق مع التنمية المحلية، وإخطارها بضرورة إغلاق أية حضانة تعود للعمل بدون تصريح من وزارة التضامن وهو ما يتطلب حصولها مبدئيا على ترخيص الإنشاء من الوزارة لمتابعتها والتأكد من مطابقتها للمواصفات والشروط الموضوعة سلفا لإنشاء الحضانات.

 

وأكد شعبان أنه تم تنظيم فرق عمل من الوزارة لمتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية فى 7 محافظات على أن تستكمل باقى المحافظات خلال الأسبوع الجارى، وتؤكد المؤشرات الأولية التزام تام لكل دور الحضانة التى تم متابعتها فى تطبيق كافة الاجراءات اللازمة.

 

يذكر أن وزارة التضامن الاجتماعى كانت قد أعلنت عن شروط إعادة فتح الحضانات وتشمل، وجود شخص مؤهل ومدرب على أساليب مكافحة العدوى، وتخفيض عدد الأطفال إلى 50٪ من السعة الاستعابية طبقا لما ورد بالترخيص حفاظاً على التباعد الاجتماعى، والتزام الحضانة بتوفير كاشف حرارى عن بعد ويتم قياس درجة حرارة العاملين والأطفال بالحضانة يومياً، وعدم دخول أى فرد تظهر عليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، ومنع استخدام الألعاب المصنوعة من الأقمشة وأوراق التلوين.

 

كما شملت الإجراءات خلع الأحذية عند باب الحضانة للأطفال والعاملين ويمنع استقبال الزائرين أو الأهالى داخل الحضانة، وضرورة التزام العاملين بارتداء الكمامات وغسل اليدين بشكل مستمر للأطفال والعاملين، والسماح للطفل بالدخول بحقيبة جلد بها أدوات نظافة شخصية “مناديل ومطهر وفوطة وصابون”، والحد من الأنشطة التى تتطلب مشاركة مجموعات كبيرة من الأطفال.

 

وتضمنت الإجراءات أيضا ضرورة تخصيص غرفة للعزل الطبى فى حالة حدوث أى إصابة للعاملين أو الأطفال لحين اتخاذ الإجراءات اللازمة، وفى حالة ظهور أى حالة فى الحضانة يتم إخلاؤها وتعقيمها وغلقها لمدة أسبوع على الأقل ومتابعة المخالطين للتأكد من عدم ظهور أى أعراض الإصابة بالعدوى ويتم فحص جميع العاملين بالحضانة وعمل تحليل صورة دم كاملة للعاملين قبل إعادة فتح الحضانة، فيما يراعى عدم حضور الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة أو أمراض ضعف المناعة، ووضع سياسة للأجازات المرضية للعاملين.