حسن حمدى: لائحة الأهلى مثل برشلونة.. والنشاط الرياضى مهدد بالتجميد بسبب “الوزارة”

أكد حسن حمدى رئيس النادى الأهلى، أن الأزمة الدائرة الآن على الساحة الرياضية من الممكن أن تؤدى إلى تجميد الرياضة المصرية، خاصة أن ما يحدث مخالف للميثاق الأوليمبى واللوائح الدولية، وسبق أن حذرت اللجنة الأوليمبية الدولية فى خطابات عديدة من التمادى فى الأخطاء وضرورة إعداد قانون شامل للرياضة المصرية، يتماشى مع الميثاق الأوليمبى واللوائح والقوانين الدولية وترك الحرية لأعضاء الجمعية العمومية لتقرير مصير الأندية، ووضع ﻻئحة النظام الأساسى.

جاء ذلك خلال ندوة نادى روتارى القاهرة الأسبوعية برئاسة مجدى تاضروس بأحد فنادق القاهرة، وكان ضيف الندوة حسن حمدى رئيس النادى الأهلى وحضرها كل من الوزير السابق عادل عبدالباقى والمهندس هشام سعيد وخالد الدرندلى عضوى مجلس إدارة الأهلى والمهندس إبراهيم المعلم نائب رئيس النادى الأهلى السابق والمستشار محمود فهمى المستشار القانونى للنادى الأهلى، والدكتور محمود باجنيد أمين صندوق الأهلى السابق ولفيف من أعضاء نادى روتارى القاهرة.

وأضاف حسن حمدى أن الأهلى عندما قرر إعداد لائحة النظام الأساسى الخاصة به، استعان بلوائح الأندية العالمية، وعلى وجه التحديد نادى برشلونة الذى يشبه الأهلى فى تاريخ النشأة بوصف كل منهما هيئة أهلية غير هادفة للربح، ذات نفع عام وتم إعداد لائحة أشاد بها الجميع من حيث مراعتها للميثاق الأوليمبى واللوائح الدولية، وقام مجلس الإدارة بإقرار هذه اللائحة على أن يتم عرضها على الجمعية العمومية غير العادية للنادى فى الاجتماع المحدد له 28 فبراير الجارى.

وأشار رئيس الأهلى إلى أن الغالبية لخص خطوات النادى الأهلى الإيجابية لخدمة الرياضة المصرية، فى بند الثمانى سنوات، وهو أمر غير حقيقى، ولايتماشى مع الواقع بعدما أكد مجلس الإدارة عدة مرات، وفى بيانات رسمية، أنه لن يخوض الانتخابات القادمة.

وكشف رئيس النادى أن عودة الأهلى للبث الجماعى جاء لإعلاء مصلحة الوطن وفى ذات السياق للحفاظ على حقوق النادى ليأتى فى المرتبة الأولى فى الحصول على عائد حقوق البث خاصة أنه الأكثر حصولا على البطولات، وصاحب الشعبية الأكبر بين كل الأندية المشاركة فى بطولة الدورى.

وبسؤال حسن حمدى من قبل أحد أعضاء نادى روتارى عن رعاية النادى لعدد من الروابط الجماهيرية خصوصا رابطة الألتراس، أوضح أن الأهلى لم ينشئ أى رابطة للجماهير، وما حدث أن مجموعة من الجماهير هى التى كونت فيما بينها رابطة لتشجيع النادى، وللعلم هذه الرابطة تضم شبابا متحمسا يشجع النادى، وإن كانت قد حدثت بعض الأخطاء من جانبهم، فقد تم تدراكها، وظلت مناشدة المجلس لهذه الرابطة وكل جماهير الأهلى بالالتزام بالسلوك الرياضى المعروف عن كل جماهير الأهلى على مدار الأجيال.

وطالب حسن حمدى، أن يتغير مفهوم تعامل الجهات الإدارية الخاطئ مع الأندية على ألا يكون هناك أى تدخل فى شئون الهيئات الرياضية أو فيما يخص مجالس إداراتها إلا فى وجود حكم قضائى نهائى، خاصة أن الميثاق الأوليمبى واللوائح الدولية ودستور مصر الجديد، كل هذا يدعم ويؤكد على استقلالية الأندية والهيئات الرياضية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *