ريال مدريد يجدد تفوقه على أتلتيكو بركلتي جزاء لرونالدو ويتأهل لنهائي الكأس

ريال مدريد يجدد تفوقه على أتلتيكو بركلتي جزاء لرونالدو ويتأهل لنهائي الكأس

أكد ريال مدريد تفوقه على جاره اللدود أتلتيكو في دربي العاصمة الإسبانية وهزمه للمرة الثانية خلال أسبوع بهدفين دون رد على ملعب فيسنتي كالديرون ليتأهل للمباراة النهائية لبطولة كأس الملك.

كان الريال قد فاز في ذهاب نصف النهائي على ملعبه سانتياجو برنابيو 3-0 ، ليتأهل للنهائي بمجموع 5-0 على حساب غريمه حامل اللقب، لينتقم ممن هزمه في نهائي النسخة الماضية.

ويترقب الميرينجي بذلك الفائز من إياب نصف النهائي الآخر الذي يجمع خصمه التقليدي برشلونة بريال سوسييداد على ملعب أنويتا معقل الاخير، علما بأن البرسا فاز 2-0 ذهابا في كامب نو، لذا فإنه على الأرجح ستشهد المباراة النهائية “كلاسيكو” جديد بين القطبين.

ضم تشكيل المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي كلا من: كاسياس، كارباخال، فاران، راموس، أربيلوا، تشابي، إياراميندي، مودريتش، جاريث بيل، إيسكو وكريستيانو.

فيما لعب المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني بتشكيل مكون من: أرانزوبيا، إنسوا، ألديرفيريلد، مانكيو، ماريو سواريز، كوكي، سيبويا، دييجو، سوسا وراؤول جارسيا.

حسم الريال المواجهة مبكرا بتسجيل هدفين من ركلتي جزاء نفذهما بنجاح نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدوفي أول ربع ساعة.

فبعد رأسية جاريث بيل الخطيرة (ق3)، سنحت لرونالدو فرصة الانطلاق بعمق دفاع أتلتيكو، مما اضطر الظهير الأيمن الشاب خافيير مانكيو لعرقلته من الخلف داخل منطقة الجزاء، لتحتسب له مخالفة أودع منها الهدف الأول على يمين الحارس أرانزوبيا.

وكاد أتلتيكو يتعادل من تصويبة قوية لراؤول جارسيا، بديل الموقوف دييجو كوستا، لكنها ارتدت من القائم (ق12).

لكن جاريث بيل تحصل بعدها على ركلة جزاء أخرى اثر عرقلة قوية من الظهير الأرجنتيني إيمليانو إنسوا، لينبري لها رونالدو مجددا ويسدد في نفس الزاوية الى داخل الشباك (ق16).

حاول أصحاب الملعب العودة للقاء وتسجيل أي هدف ولو شرفي بعد أن باتت مهمتهم شبه مستحيلة، لكن دفاعات الريال كانت متماسكة.

ولم يخلو الشوط من الاشتباكات والمشاحنات بين لاعبي الفريقين لتزيد لهيب المدرجات كعادة الدربي، كما ألقى أحد انصار أتلتيكو “ولاعة” على رأس كريستيانو لحظة مغادرة الملعب.

وبين الشوطين قرر أنشيلوتي سحب راموس من الملعب خوفا من وقوعه في فخ استفزازات الخصم، ودفع بالمدافع الشاب ناتشو، فيما أشرك سيميوني خوانفران بدلا من مانكيو الذي تعرض لإصابة خطيرة بعد وقوعه على رأسه، كما نزل أدريان لوبيز مكان دييجو.

لم يطرأ جديد في الشوط الثاني، حيث انحصر اللعب في المنتصف وبدا اقتناع الفريقين بالنتيجة.

وأجرى سيميوني تبديله الاخير بنزول جابي فرنانديز على حساب راؤول جارسيا (ق60) ومن بعده دفع أنشيلوتي بالبرازيلي كاسيميرو بديلا لمودريتش بعد الاطمئنان للفوز.

وأنقذ الحارس أرانزوبيا مخالفة ثابتة سددها جاريث بيل (ق63) وبعدها حرم رونالدو من الهاتريك (ق72).

وغادر كريستيانو الملعب (ق75) ليحل بدلا منه خيسي رودريجز.

تحمس أتلتيكو لتسجيل هدف الوداع في الدقائق الاخيرة، فمنع كاسياس فرصة خطيرة من ماريو سواريز، وأهدر سيبويا أخرى قبل صافرة الختام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *