بعد أزمة فيلم “نوح”.. شيخ الأزهر: موقفنا ثابت من تجسيد الأنبياء بالأعمال الفنية.. ودورنا إبداء الرأى فقط.. ندعو الناس لعدم مشاهدته لأنه غير جائز شرعا.. وفتاوى حرق السينما حال عرض الفيلم خطأ ومحرمة

كتب–محمدفضل

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إن موقفهم من ظهور الأنبياء وتجسيد شخصياتهم فى بعض الأعمال الفنية ثابت وهو إنكار الأزهر لذلك ولن يجيزه.

وأضاف شيخ الأزهر، خلال حديثه للتليفزيون المصرى، الجمعة، تعقيبا على الجدل المثار حول فيلم نوح: “من حق الأزهر إبداء رأيه الشرعى ويظهره للناس لأنه واجب على تلك المؤسسة، وهذا هو عمل الأزهر ولن يتخلى عنه شاء من شاء وأبى من أبى، ورأينا فى ذلك لن يستطيع أحد أن يصادره علينا”.

وتابع: “هناك قرار بالإجماع لدى مجمع البحوث بعدم ظهور وتجسيد الأنبياء فى أشخاص”، موضحا أن “الشخص الذى يقوم بالتمثيل قد يكون تاركا للصلاة وغير مسلم فكيف يقوم هذا الشخص بتجسيد شخصية النبى!”.

واستطرد الطيب: “عدم التجسيد يأتى حفاظا على مقام الأنبياء”، لافتا إلى أن دور الأزهر يتوقف عن الفتوى، أما أن يعرض العمل أو لا يعرض فهو متروك للمسئولين والقائمين على الإعلام والسينما، لكن ندعو الناس ألّا تشاهد تلك الأعمال الفنية، لأنه غير جائز شرعا”.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن من يفتى بحرق السينما إذا عرض فيها هذا العمل الفنى أمر خطير وخطأ ولا يقبله الإسلام”، مضيفا: “نحن نحرم حرق دور السينما.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *