هدم 11منزلا ومخبأ لبلطجية فى حملة على قرية الشامية بساحل سليم بأسيوط

هدم 11منزلا ومخبأ لبلطجية فى حملة على قرية الشامية بساحل سليم بأسيوط

شنت أجهزة الأمن بمديرية أمن أسيوط حملة أمنية مكبرة على قرية الشامية بمركز ساحل سليم، وتمكنت من هدم 11 منزلا ومخبأ خاصة بالبلطجية المتهمين فى خطف وتهديد الأقباط بقرية الشامية ودائرة مركز ساحل سليم.
وكانت قوات الأمن بمديرية أمن أسيوط، قد داهمت قرية الشامية بعد تعدد قضايا خطف الأقباط وإجبارهم على دفع فدية تصل إلى 100 ألف جنيه مقابل تحريره، وفرض سيطرة وسرقة بالإكراه بالطريق الصحراوى والزراعى الشرقى.
أسفرت الحملة عن هدم 11 منزلا ومخبأ خاصة بالمتهمين وسط الزراعات والحدائق، وضبط 8 سيارات مسروقة، و5 دراجات بخارية، و15 إطار سيارة، بينما فر المتهمين هاربين وجار ملاحقتهم.

يذكر أن اختطفت عصابة مسلحة بمركز ساحل سليم شاب أثناء تواجده أمام متجره بقرية الشامية التابعة لمركز ساحل سليم بعد رفض طلب العصابة منه دفع إتاوة قيمتها 50 ألف جنيه, وذلك بعد 24 ساعة فقط من الحملة االامنية التى قامت بها مديرية الامن على القرية..

وبسؤال أهل المختطف، اتهموا أشرف، وقالوا إن المتهم طلب من المجني عليه دفع مبلغ مالي قيمته 50 ألف جنيه وهدده بالقتل والخطف إذا امتنع عن الدفع.
وأكدوا أنه بعد رفض المختطف دفع الإتاوة المطلوبة منه، قاموا باختطافه وطلبوا 200 ألف جنيه مقابل إطلاق سراحه أو قتله.
 ومن جهتها شنت مديرية أمن أسيوط الاحد الماضى  حملة أمنية لضبط التشكيل العصابى الذي يقوم بفرض إتاوات واختطاف الأقباط مقابل دفع فدية مالية ،وعلى رأس هذا التشكيل ” أشرف محمد حلاقة ” قاتل الشهيد عماد لطفي و أبن عمه الشهيد مدحت دميان ، ولكن الحملة لم تمكن من ضبط أى شخص من التشكيل العصابى غير أشرف حلاجة .
 وقال شاهد عيان رفض ذكر أسمه خوفاً من التشكيل العصابى، بأن أشرف حلاقة كون تشكيل عصابى يقوم بفرض أتاوات على الأقباط وهو من قام بقتل الشهيدين عماد لطفى وابن عمه مدحت دميان الذين تم قتلهم بعدما رفضاً دفع أتاوة لهذا البلطجى كما قام هذا البلطجى بأختطاف شابين مسيحيين مقيمون بقرية الشامية ولم يطلق سراحهماً حتى الآن ويطالب أسرتهم بدفع فدية مقابل أطلاق سراحهماً وقتل الشابين وأيضا قام التشكيل العصابى باختطاف الدكتور أميل وزوجته خلال الأسبوع الماضي وتم إطلاق سراحهماً بعد دفع الفدية المطلوبة.
وأضاف الشاهد بأن البلطجى أشرف حلاقة له أشخاص فى أمن أسيوط يقولون له على ميعاد الحملات التى تشن للقبض عليه وعلى افراد تشكيله العصابى ،ويسود قرى ساحل سليم حالة من الرعب والخوف بسبب تهديدات هذا البلطجي لهم بصفة دائمة وكثرة فرض الأتاوات عليهم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله