حملة ” صحوة شباب القصير ” تدعو رئيس الوزراء لزيارة مدينة القصير

البحر الأحمر – مصطفى بديع

دعا أعضاء حملة ” صحوة شباب القصير ” عبر موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك رئيس الوزراء المهندس إبراهيم محلب لزيارة مدينة القصير ،

 حيث جاء ذلك عبر  البيان الصادر من الحملة  و الذى جاء فيه ” عانينا كثيرا علي مر السنوات السابقة من إهمال المسئولين بالنظر إلي مدينتنا التي تعتبر من أعرق و أقدم مدن المحافظة حتي صارت الخدمات منعدمة , و حتي أحسسنا اننا نعيش عالة فوق ارض مصرنا الحبيبة ، و أضاف البيان أن تاريخ مدينتنا يشهد علي عبقها التاريخي و مكانتها في المحافظة و علي العكس فنري اهتمام كل المسئولين بالعاصمة و المدن الأخري دون أن ينظروا إلي المدينة حتي بعين الشفقة و الحالة التي وصلنا إليها ، و نري في مستقبلنا اشراقة لمصر كلها فهنا تكمن كل أوجه التعمير و الكنوز التعدينية الغير مستغلة ، و أختتم البيان اغيثوا 60 ألف نسمة أصبحواخارج نطاق الخدمات بكل اشكالها ومختلف تنوعاتها نستبشر في زيارتكم لنا خيرا غاب عنا منذ سنوات عدة فأهلا بكم سيادة المهندس إبراهيم محلب في مدينة القصير ،

جدير بالذكر أن حملة ” صحوة شباب القصير ” تضم العديد من شباب المدينة حيث تم تدشين الحملة فى فى الرابع و العشرون من شهر فبراير الماضى و ذلك لسحب الثقة من محافظ البحر الأحمر لعدم إهتمامه بمدينة القصير و الإهتمام بمدينة الغردقة فقط ، و نجحت الحملة حتى الأن فى جمع عدد 10256 إستمارة

و من أبرز تلك المطالب ، عدم الإنتهاء من خط المياه الجديد و عودة الرافع و زيادة حصة المدينة من مياه النيل ، و لعدم الإنتهاء من مستشفى القصير الجديدة ، و لعدم الإنتهاء من مشروع الصرف الصحى و رصف الطرق الداخلية ، كما طالب الأهالى بالمدينة بخلق فرص عمل داخل المدينة و الإهتمام بالملف الإقتصادى لما تتميز به مدينة القصير من تعدد أوجه الإستثمار بها و ضمان نسبة التوظيف لأبناء المدينة ، و كذلك لعدم البدء إلى الأن فى تنفيذ مشروع إزدواج الطريق طريق القصير – مرسى علم و إذدواج طريق سفاجا – القصير و تأمين طريق قفط فمن أجل تلك المطالب تم تدشين الحملة لسحب الثقة من محافظ البحر الأحمر ،

و صعد أعضاء حملة صحوة شباب القصير الأمر بعمل حملة إلكترونية ناشدت فيها المواطنين بإرسال شكوى على موقع رئاسة الوزراء و موقع وزارة التنمية المحلية كما أرسل العديد من الأهالى و المواطنين و شباب المدينة فاكسات و تلغرافات لوزير التنمية المحلية من أجل النظر لمدينة القصير التى أهملت من قبل المسئولين على حد قولهم ،

و أكد أعضاء الحملة فى تصريح خاص لبوابة ” حديث مصر ” مر علي أسماعنا طوال السنوات الماضية الكثير من المواعيد لحلول المشاكل المزمنة التي تواجهنا و لكن كله كان في مهب الريح و لم تكن إلا مسكنات كعادة كل المسئولين في المحافظة و برغم إن الوضع الآن يختلف و ان مواعيد تلك الحلول قد جائت علي مرمي و مسمع وزير الإسكان الذي ذكر باللفظ بأنه لن يسمح بتأخر حل مشكلة المياه يوما واحدا و انه سيحاسب كل المقصرين في حالة التأخر و سيتابع الموضوع شخصيا – إلا أننا لن نهذأ أو نستكين حتي نري تلك الحلول واقعاً و إن كانت تلك المشاكل تمس كل بيت في المدينة و هي حق لكل مواطن يعيش بها إلا انها بعض من كل , , لن نهدأ في المطالبة بحقوقنا حتي نري مدينتنا كما في أخيلتنا , لقد مضى زمن التضامن الإلكتروني , زمن البيانات التي تؤدي واجبا وتقف عند ذلك فهذا زمن الرجال ، زمن الذين تسبق أفعالهم أقوالهم .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *