شعبة الحاسبات بالغرف التجارية تبحث مستقبل صناعة التكنولوجيا فى اسيوط بحضور المحافظ ووزير الاتصالات

شعبة الحاسبات بالغرف التجارية تبحث مستقبل صناعة التكنولوجيا فى اسيوط بحضور المحافظ ووزير الاتصالات

أسيوط / هيام السكرى
تعقد الشعبة العامة للحاسبات الآلية والبرمجيات فى الاتحاد العام للغرف التجارية يوم الأربعاء الموافق 16 أبريل ورشة العمل الثانية لها،تحت عنوان “المستقبل صناعة تكنولوجيا معلومات قادرة على المنافسة” فى أسيوط، بحضور المهندس عاطف حلمى وزير الاتصالات، واللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط، وأحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، والمهندس حسين الجريتلى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات.

 

تهدف الورشة إلى توعية الشركات وتحفيزها للمنافسة المحلية والعالمية، وتنشيط السوق المحلى ودفع الصادرات التكنولوجية المصرية، والذى يأتى مواكبا لخطة وإستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للاهتمام بصعيد مصر.

 

وقال المهندس خليل حسن خليل رئيس الشعبة العامة للحاسبات الآلية أن ورشة العمل تهدف إلى استعراض التوجهات الاستراتيجية والمشروعات المقدمة من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و(إيتيدا)، وكذلك الشعبة العامة، نحو تطوير صناعة تكنولوجيا معلومات بقدرات تنافسية، لزيادة الصادرات التكنولوجية للأسواق العالمية، وخلق فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للشباب، وزيادة مساهمة القطاع فى الناتج القومى المصرى.

 

كما تبحث ورشة العمل أهم التحديات التى تواجه محافظات الصعيد، والدور الذى من الممكن أن تلعبه تكنولوجيا المعلومات لمواجه تلك التحديات، نحو تطوير حلول تكنولوجية مصرية مبتكرة فى هذا الشأن، وأكد خليل أنه سيتم فى هذا اللقاء استعراض مشروعات ومبادرات الشعبة العامة خلال الفترة السابقة ومن أبرزها محور البعثات الاستكشافية للأسواق الدولية، حيث نجحت الشعبة فى دعم 50 شركة من الشركات الأعضاء لحضور العديد من المعارض والمؤتمرات الدولية.

 

وأشار إلى أهمية طرح مبادرات تخص تدريب مديرى ومنسوبى الشركات الأعضاء، حيث قامت الشعبة بتنفيذ مشروعات التدريب المتخصص للعاملين فى شركات الحاسبات الآلية والبرمجيات الأعضاء، وقد استفاد أكثر من 520 متدربا من هذا المحور، فضلا عن عمل الشعبة فيتمثل فى التوعية التكنولوجية فى المحافظات، وقد استفادت منه 120 شركة.

 

وأضاف خليل أن الشعبة ستستعرض أيضا المشروعات والمبادرات المستقبلية خلال الفترة من عام 2014 حتى 2017، مؤكدا أن التحدى الأكبر الذى تواجهه الشركات فى الوقت الحالى يعتمد على دعم قدراتها على المنافسة الخارجية والداخلية بزيادة القيمة المضافة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *