بالصور ..جنازة عسكرية‎ لأهالى الشرقية لشهيد الشرطة

بالصور ..جنازة عسكرية‎ لأهالى الشرقية  لشهيد الشرطة

 

الشرقية وائل مصطفى34 62

 

شيع الآلاف من أهالي قرية المساعدة الصغيرة ، التابعة لمركز ههيا بمحافظة الشرقية في جنازة عسكرية مهيبة ، جثمان شهيد الشرطة شحاتة محمد محمود ، امين شرطة بمركزشرطة ابو كبير ، والذي تم إستهدافة من قبل أحد العناصر الإجرامية أثناء ضبط مجموعة من تجار المخدرات بقرية الغابة التابعة لدائرة المركز .

حيث ردد المشيعون هتافات “لا اله الا الله الشهيد حبيب الله والإرهاب عدو الله “وطالبوا بسرعة القصاص العادل ، من مرتكب الجريمة البشعة التي حرمت أسرة من عائلها الوحيد ، ليكون عبرة لكل من تسول له نفسة إرتكاب هذا العمل الإجرامي في خير أجناد الأرض.

وأكد احمد عبد العاطي ، شقيق زوجته ، أن آخر إتصال له مع الشهيد ، كان عقب صلاة العشاء في يوم إستشهادة ، حيث إستمرت المكالمة عشرة دقائق ، طمأنه فيه علي نفسه وأنه أبلغة بحضورة اليه في اليوم التالي للسهر معه ، ولم يصدق خبر إستشهاده وانه لن يراه مرة اخري .

اما نجلة الأكبر محمد، فقال بدموع الآلم ، أن والده قضي معهم نهار يوم إستشهاده كاملا وكان يضحك معهم ويحتضنهم ، وتناول معهم الطعام قبل توجهه الي عمله بعد المغرب مستقلا دراجته البخارية ،قائلا  ”لن أنسي إبتسامة والدي اثناء خروجة من المنزل عندما قال لنا مش عايزين حاجة يا حبايبي ، واتشطر يا محمد وهات مجموع عالي عشان اجبلك موبايل”، وقلنا له ترجع بالف سلامة ولم اصدق انني لن اراة مرة ثانية واتيتمت بدري انا واشقائي ، وكان الله في عون والدتي التى ستحمل الراية ، بعدة مناشدا محافظ الشرقية ، الدكتور سعيد عبد العزيز ، محافظ الشرقية تعيين والدته بمدرسة القرية ، لتتمكن من إستكمال تعليمنا وتربيتنا وذلك لظروفها الصحية .
قال حامد مسعود ، أحد أبناء القرية ،أن الشهيد من الشباب الطيبيبن ويتمتع بحب الجميع من الأهالي ، بدليل المشهد الجنائزي الكبير كما أنه قريب من الله ويمد يدة بالمساعدة للجميع ، وأن الحزن لف القرية بإستشهاده .

كان اللواء سامح الكيلانى مدير أمن الشرقية ، قد تلقي إخطارًا من العميد ضياء أبو العزم ، مأمور مركز شرطة أبو كبير،  بإستقبال مستشفى أبو كبير العام شحاتة محمد محمود36 سنة ، رقيب سرى بمركز شرطة أبو كبيرمصابا بطلق نارى ، أثناء مشاركته مع قوات مركز أبو كبير فى مأمورية بقرية الغابة ، وقد لفظ انفاسه الاخيرة لتدهور حالته .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *