“الفياجرا” ترفع فرص الإصابة بسرطان الجلد

 

 

نتائج جديدة وخطيرة كشفت عنها مؤخراً صحيفة “ديلى ميل” البريطانية بشأن “الفياجرا”، العقار الأشهر فى العالم لعلاج الضعف الجنسى ومشاكل الانتصاب، حيث أشارت دراسة طبية حديثة أشرف عليها باحثون من جامعة براون الأمريكية، أن عقار الفياجرا، والذى يحتوى على المادة الفعالة “سيلدنافيل”، يرفع خطر الإصابة بسرطان الجلد.

وكشفت نتائج الدراسة التى شملت 26 ألف شخص من أمريكا والصين، يبلغ متوسط عمرهم 65 عاما، أن الرجال الذين استخدموا عقار الفياجرا ارتفعت فرص إصابتهم بمرض الميلانوما بنسبة 84% مقارنة بالأشخاص الذين لم يحصلوا على هذا العقار قط، والخطير أن هذا المرض يعد أكثر صور سرطان الجلد فتكاً بحياة البشر، وحتى حال استخدام الفياجرا لمرة واحدة فقط، ترتفع فرص الإصابة بالمرض للضعف.

وفسر الباحثون ذلك، أن عقار الفياجرا بجانب دوره فى علاج العجز الجنسى، فإنه يمتلك للأسف آلية للتأثير على الجينات التى تحفز سرطان الجلد، ليصبح أكثر عدوانية وانتشاراً بجسم الإنسان.

ولكن أشار الباحثون فى الوقت نفسه، أن هذه النتائج ليست مدعاة لكى يتوقف الرجال عن تناول عقار الفياجرا، ولا داعى للقلق تماماً، وخاصة أن هذه هى الدراسة الأولى التى تكشف عن تلك المخاطر، وما زلنا بحاجة إلى المزيد من الدراسات التأكيدية، لافتين أن الأشخاص المعرضين للإصابة بالميلانوما والذين يمتلكون تاريخاً وراثياً لهذا السرطان، أو يتعرضون طويلاً لأشعة الشمس، يجب ألا يتناولوا العقار إلا بعد موافقة أطبائهم. 

وجاءت هذه النتائج بالمجلة الطبية “JAMAInternal Medicine” الصادرة خلال هذا الأسبوع، وكما نشرت على الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية فى التاسع من شهر أبريل الجارى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *