بالصور ..جنوب اليمن ينتفض في يوم “الأسير الجنوبي” بمسيرات ومهرجانات تطالب باستقلالة

عدن ـ رائد الجحافي

1482973_772316212780122_5850131391223436385_n 

10176031_772315586113518_8664127975389023327_n
شهدت معظم مدن ومناطق الجنوب مسيرات ومهرجانات كبرى، وكعادتهم سكان محافظة أبين في مديريات ومدن جعار وباتيس ومودية وشقرة والمحفد، وفي محافظة لحج الحوطة وتبن وردفان وكرش والمسيمير، وفي الضالع، وفي عتق بمحافظة شبوة وفي عدد من المدن والمناطق الجنوبية الأخرى حيث انتفض الأهالي في مسيرات ومظاهرات سلمية حاشدة رفع فيها المشاركون أعلام الجنوب وصور الشهداء والمعتقلين واللافتات المعبرة عن المطالبة باستقلال الجنوب والمطالبة برحيل الاحتلال اليمني من أرض الجنوب، كما ردد المشاركون شعارات تؤكد رفضهم القبول بأي مشاريع لا تلبي مطالب شعب الجنوب الذي يطالب باستقلال الجنوب، وشهدت تلك المناطق مهرجانات أقيمت عقب المسيرات ألقيت فيها كلمات عن قادة الثورة الجنوبية وطالبت تلك الكلمات بمغادرة الاحتلال اليمني ومنح الجنوب استقلاله الكامل، مؤكدين باستحالة القبول بخيارات الفيدرالية والمشاريع الأخرى، ونددت بالجرائم المرتكبة بحق شعب الجنوب، كما نددت بالارهاب وأعمال العنف والتطرف التي تغذيها وترعيها السلطات اليمنية التي تقوم بتصدير تلك العناصر الارهابية إلى الجنوب، كما استنكرت الكلمات الصمت العربي والدولي تجاه ما يجري في الجنوب، وأكدت جميع الكلمات استحالة تمرير أي مشاريع في الجنوب. هذا وتتصاعد موجة الاحتجاجات في جنوب اليمن الذي يشهد انتفاضة شعبية منذ عدة سنوات يخرج الجنوبيون بصورة شبه مستمرة يومياً للمطالبة باستقلال الجنوب، كما تشير الدلائل في الوقت الراهن إلى تصاعد حدة الغضب الشعبي في الجنوب وبالذات بعد اعلان صنعاء لمخرجات ما يسمى بالحوار الوطني الذي رفضت فصائل الحراك الجنوبي المشاركة فيه ووضعت شروط للمشاركة بأن يكون حوار ندي بين دولتين وتحت اشراف دولي على أن يقوم على أساس استقلال الجنوب، إلى ذلك يستعد الجنوبيون اقامة مهرجان كبير يوم الو 27 من ابريل الجاري لاحياء ذكرى اعلان الحرب على الجنوب التي حدثت في العام 1994م وأدت إلى اجتياح الجنوب عسكرياً بعد حرب شرسة خاضها الجيش اليمني المسنود بأكثر من عشرين ألف مقاتل من عناصر الجهاد المتطرفين أو ما كان يطلق عليهم بالأفغان العرب العائدين من الحرب في أفغانستان آبان الحرب على الاتحاد السوفيتي آنذاك، إلى ذلك يتوقع بعض المراقبين للشأن الداخلي لليمن إلى احتمال كبير بانهيار الوضع الأمني والانساني في الجنوب في الأشهر القليلة القادمة جراء محاولات صنعاء القيام بخطوات كالاستفتاء على الدستور والانتخابات وهي مشاريع مرفوضة في نظر الجنوبيين الذين أعلنوا تمسكهم بالمطالبة باستقلال الجنوب.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *