الأقباط يحتفلون بـ”أحد الشعانين”.. وبداية رحلة السيد المسيح

الأقباط يحتفلون بـ”أحد الشعانين”.. وبداية رحلة السيد المسيح

هيام السكرى

يحتفل ملايين الأقباط بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم  بعيد “أحد الشعانين” أو “أحد الزعف”، وبدأ الأقباط ببيع عيدان الزعف بالكنائس منذ أمس لاستقبال العيد. وأعلن الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عن بعض التغيرات فى صلوات أسبوع الآلام، تتمثل فى يومى أحد الشعانين وخميس العهد، مشيرا إلى أن صلاة التجنيز العام الملحق بيوم أحد الشعانين، سوف يُصلى بالطقس الجنائزى “الحزاينى”، بعدما قرر البابا الراحل شنودة الثالث تلاوته بالطقس السنوى، لعدة سنوات سابقة، فى حين أنه يتم الصلاة فى ختام يوم خميس العهد

 

وتُصلى نبوات وصلوات الساعة الحادية عشرة بكامل طقسها أثناء التوزيع، مشيرا إلى اتخاذ تلك القرارات من قبل لجنة الطقوس بالمجمع المقدس فى آخر جلساتها فى شهر يونيو الماضى. ويبدأ بأحد الشعانين أسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول السيد المسيح إلى مدينة القدس، ويسمى أيضا بأحد الزعف أو الزيتونة، لأن أهالى القدس استقبلته بالزعف والزيتون المزين وفارشاً ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام الزعف والزينة فى أغلب الكنائس للاحتفال.

 

 

وترمز أغصان النخيل أو السعف، إلى النصر أى أنهم استقبلوا يسوع المسيح كمنتصر، وكلمة شعانين تأتى من الكلمة العبرانية “هو شيعه نان”، وتعنى يارب خلص، ومنها تشتق الكلمة اليونانية “أوصنا” وهى الكلمة التى استخدمت فى الإنجيل من قبل الرسل والمبشرين، وهى أيضا الكلمة التى استخدمها أهالى أورشليم عند استقبال المسيح. وتمتلئ الكنائس فى اليوم بأغصان الزيتون وزعف النخيل، وتزين بالأغصان على شكل صلبان، وبالشموع الموقدة، احتفالا بذكرى دخول السيد المسيح لمدينة القدس، واستقبال أهل أورشليم له بأغصان الشجر من الزيتون وسعف النخيل عند دخوله المدينة، صارخين بقولهم “أوصنا لابن داود مبارك الآتى باسم الرب أوصنا فى الأعالى”، حسب قول الكتاب المقدس بإنجيل متى. ويستمتع الأطفال أثناء الاحتفال بهذا العيد، من خلال استخدامهم أغصان الزعف فى صنع الحلى والساعات والصلبان، ويبتكرون أشكالا كالورود المتداخلة والتيجان، والساعات.

 

 

وللزعف أو أغصان النخيل أو أغصان الزيتون لها دلالات روحية بالكنيسة، فزعف النخيل يشير إلى الظفر والإكليل الذى يهبه الله للمجاهدين المنتصرين، وتشير أغصان الزيتون إلى السلام والقداسة، ولهذا أرسل نوح حمامة من الفلك وعندما عادت كانت تحمل فى فمها غصن زيتون أخضر، فى إشارة إلى حلول السلام على الأرض. وتنتهى طقوس قداس أحد الشعانين، ويبدأ ترتيب صلاة التجنيز العام، وهى الصلاة التى تعلن عن بدء أسبوع الآلام، ويتم فيها الصلاة على إناء به ماء ثم يرش منه على المصلين، وتوضح الكتب الطقسية أنه يجب على كل الشعب المسيحى أن يحضر صلاة التجنيز، لإنذارهم أن أسبوع الآلام لا يحصل فيه تجنيز آخر، لأن الأسبوع خاص بتذكار آلام السيد المسيح وموته، فمن يتوفى خلال الأسبوع لا تتم صلاة التجنيز عليه، ولذلك لابد من حضور صلاة التجنيز هذا اليوم ليرش بالماء المصلى.

 

وتسدل الكنيسة الستائر السوداء عقب صلاة التجنيز العام، إعلانا للحداد والحزن، وتوضع الستائر على الحوائط والعمدان وستور الهيكل والمنجليات “منضدة خشبية يوضع عليها كتاب القراءات الكنسية”، أى أنها توضع فى كل أرجاء الكنيسة إشارة إلى سيطرة الخطية قبل الفداء. وبعدها يبدأ أسبوع الآلام ويأتى خميس العهد ثم الجمعة العظيمة، ومن ثم سبت النور ويبدأ بعدها الاحتفال بعيد القيامة المجيد، يوم الأحد.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *