ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين في التظاهرات والعمليات الإرهابية من قبل الاخوان

ابتكرت جماعة الإخوان المسلمين أسلوبا جديدا ممنهجا بهدف التظاهرات والقيام بالعديد من العمليات الارهابية عن طريق استغلال المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة فى العمليات الارهابية والتظاهرات بعد فشلهم في استغلال الاطفال والنساء.

يقول أحمد صبرى محمود احد المواطنين والمقيم بشارع على محمود ببيجام بشبرا الخيمة، أن عناصر جماعة الاخوان المحظورة حاولت استغلال ظروف نجله الاصم محمد احمد صبرى البالغ من العمر 34 عاما والحاصل على دبلوم المدارس الصناعية عام 1999 .

وأضاف صبري، أنه فوجىء بنجله يتحدث معه بلغة الاشارة ويقول له ان 4 ملتحين ينتمون لجماعة الاخوان  قابلوه فى ميدان المؤسسة بشبرا الخيمة وطلبوا منه الانضمام لهم و القاء المولوتوف واطلاق الرصاص على الشرطة مقابل مبالغ مالية كبيرة وتأمينه عقب فراره بعد اطلاق الرصاص على الشرطة.

ولفت إلى أن الإخوان حاولوا استغلال ظروف البطالة التى يعانيها ابنه رغم انتهائه من الدراسة منذ 15 عاما وعدم قيام الدولة بواجبها نحوه مستطردا بقوله ان 4 أبناء غيره يمرون بنفس الظروف ومهددين بنفس الامر اما ان يموتوا جوعا او يرتكبون الجرائم او يتسولون او يستجيبوا لنداءات الشر والجماعات الارهابية.

وأشار إلى أنه يعول اسرة مكونة من 9 أفراد منهم 5 معاقين ولم يترك بابا الا وطرقه ولم يسمع الا عبارة فوت علينا بكره يا سيد من مسئولى المحافظة والتنظيم والادارة ومسئولى مدينة شبرا الخيمة، مطالبا بلقاء محافظ القليوبية بشكل عاجل لعرض المأساة والكارثة الانسانية التى يمر بها.

وقال لا اجد من استغيث به بعد المولى عز وجل الا المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية والمهندس ابراهيم محلب رئيس الوزراء والمهندس محمد عبد الظاهر محافظ القليوبية لعلهم يسمعون ندائه ويستجيبون لمأساتة

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *