أنتظر أولى بطولاتى السينمائية امينة

أنتظر أولى بطولاتى السينمائية امينة

انتعاشة فنية تعيشها المطربة الشعبية أمينة حاليا، حيث تنتظر عرض فيلم «عنتر وبيسة»، الذى تخوض من خلاله أولى بطولاتها فى السينما، ويشاركها بطولته محمد لطفى وإيمان سيد والطفلة ليلى أحمد زاهر وآخرون ومن إنتاج شركة نيوسينشرى، وإخراج محمد الطحاوى، فى أولى تجاربه الإخراجية، فضلا على انتظارها لعرض مسلسل «مولد وصاحبه غايب»، والمؤجل عرضه للعام المقبل، وتقوم ببطولته النجمتان هيفاء وهبى وفيفى عبده، للمخرجة شيرين عادل، بالإضافة إلى انتهائها من تصوير أغنية «الليلة مش عادية»، على طريقة الفيديو كليب، واستعدادها لتصوير أغنية «نفسى نبعد». أمينة أكدت فى تصريحاتها لـ«اليوم السابع»، أن شخصية «بيسة»، التى تجسدها ضمن أحداث فيلم «عنتر وبيسة»، تتشابه ملامحها إلى حد كبير مع شخصيتها الحقيقية، فهى فتاة طيبة ولكن حظها سيئ، تمر بالعديد من الصعاب حتى ينصرها الله فى النهاية، مؤكدة أن دورها بالعمل يبتعد عن الأدوار التقليدية التى تم تقديمها فى الأفلام الشعبية والتى قُدمت مؤخرا، لافتة إلى أن العمل يجمع توليفة فنية كوميدية مميزة.

وفيما يتعلق بجديدها فى الدراما التليفزيو نية قالت أمينة، حظى سيئ فى الدراما التليفزيونية، فقد انتهيت تماما من تصوير دورى فى مسلسل «مولد وصاحبه غايب»، مع هيفاء وهبى، منذ فترة طويلة، وقدمت من خلاله دورا جيدا، بذلت فيه مجهودا ضخما، وهى شخصية «عسلية كهربا»، التى تشارك نوسة «هيفاء» إحياء الحفلات فى الموالد الشعبية، مشيرة إلى أنها كانت تضع أسلاكا كهربائية على جسدها حتى تقدم شخصيتها بالعمل فى شكل ملىء بالمصداقية، وتابعت قائلة: على الرغم من الانتهاء من تصوير العمل منذ فترة طويلة، إلا أننى حتى الآن لا أعرف موعد عرضه.

وقالت أمينة: إنها رفضت العديد من الأعمال الفنية التى عرضت عليها مؤخرا، لأنها تحصرها فى إطار المطربة الشعبية، وهو الأمر الذى ترفضه جملة وتفصيلا على حد قولها، مؤكدة أن هناك عشرات الأعمال عُرضت عليها خلال الموسم الرمضانى الماضى، وبأدوار متميزة كانت تتمنى تقديمها، ولكنها اضطرت للاعتذار عنها رغما عن أنفها، نظرا لظروف حملها فى الشهور الأخيرة حينذاك. وأوضحت أمينة أن سبب رفضها أن توضع فى خانة «المطربة الشعبية»، أنها لم تكن ترغب فى الغناء منذ البداية، بل جاء لها عن طريق الصدفة، حينما عرض عليها المطرب سعد الصغير أن تشاركه غناء أغنية «الحنطور»، مؤكدة أنها درست بالمعهد العالى للفنون المسرحية قسم التمثيل والإخراج، وجاءت من الإسكندرية للقاهرة من أجل تحقيق أحلامها التمثيلية وليست الغنائية، وتابعت أمينة حديثها قائلة: لا أستطيع أن أنكر أن أغنية «الحنطور»، كانت وش السعد عليا، ومعرفة الجمهور بى، مشيرة إلى أن سبب النجاح الكبير الذى حققته هذه الأغنية، هى كلماتها الدارجة، ومثل هذه الكلمات، كانت واحشة الجمهور، فقد كان يغنى بهذه الطريقة نجوم الطرب الشعبى فى زمن الفن الجميل، وأعلنت أمينة عن حزنها الشديد على حال الغناء الشعبى فى الوقت الحالى، خاصة بعد الألفاظ الخارجة التى تحمل إيحاءات جنسية ويتم استخدامها فى الغناء، مشيرة إلى أن المجال أصبح مهنة من لا مهنة له، بل وامتلأ بالدخلاء عليه، الذين لا يقدرون قيمته.

وعن جديدها فى عالم الغناء، قالت أمينة: انتهيت من تسجيل أغنية جديدة للجيش المصرى، وقمت بتصويرها على طريقة الفيديو كليب، وأتمنى طرحها قريبا، لافتة إلى أنها انتهت أيضا من تصوير أغنية «الليلة مش عادية»، مع المخرج جميل جميل المغازى، الذى تتعاون معه للمرة الأولى، من كلمات ملاك عادل التى قالت عنه إن هناك كيميا خاصة تجمعهما، من ألحان محمد عبدالمنعم، وتوزيع رفيق عاكف، مشيرة إلى أن هذه الأغنية تعد الثالثة من ألبومها الجديد «نفسى نبعد»، التى قامت بتصويرها على طريقة الفيديو كليب، بعد أغنيتى «يا مراكبى» وشاركتها الغناء المطربة الشعبية فاطمة عيد و«اوعى تقول لحد»، لافتة إلى أنها تستعد أيضا لتصوير أغنية «نفسى نبعد» بالغردقة، التى تحمل عنوان الألبوم، وذلك بعد النجاح الكبير الذى حققته الأغنية مع الجمهور.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *