أمناء وأفراد شرطة قسم أول أسيوط يضربون عن العمل ويغلقون الأبواب احتجاجًا على نقل ضابطين

هيام السكرى

 

أضرب أمناء وأفراد شرطة بقسم أول أسيوط، اليوم الإثنين عن العمل، وأغلقوا الأبواب بالسلاسل والأقفال، وذلك احتجاجًا على نقل النقيب محمود بدوي، معاون المباحث، والملازم أول محمد عبدالشافي، إلي خارج دائرة القسم.

 

 

وأكد عدد من المضربين أن النقيب محمود بدوي ساهم بشكل كبير في الحد من الجريمة بدائرة القسم، مشيرين إلى أن قرار النقل جاء تعسفيًا لأن الأمر لا يوافق حركة التنقلات.

 

 

وقال اللواء حسن سيف، مدير المباحث الجنائية، إن قرار النقل نهائي وﻻ رجعة فيه، مشيرًا إلى أنه تم تصعيد الضابطين، حيث تم إلحاق النقيب محمود بدوي بقسم شرطة ساحل سليم – وهو ضمن الدوائر الشرطية الهامة – نظرًا لما يشهده من أحداث خاصة بقرية الشامية، بينما تم تصعيد الملازم أول محمد عبدالشافي، حيث أصبح رئيسًا لنقطة شرطة المعابدة التابعة لمركز أبنوب.

لقوا الأبواب بالسلاسل والأقفال، وذلك احتجاجًا على نقل النقيب محمود بدوي، معاون المباحث، والملازم أول محمد عبدالشافي، إلي خارج دائرة القسم.
وأكد عدد من المضربين أن النقيب محمود بدوي ساهم بشكل كبير في الحد من الجريمة بدائرة القسم، مشيرين إلى أن قرار النقل جاء تعسفيًا لأن الأمر لا يوافق حركة التنقلات.
وقال اللواء حسن سيف، مدير المباحث الجنائية، إن قرار النقل نهائي وﻻ رجعة فيه، مشيرًا إلى أنه تم تصعيد الضابطين، حيث تم إلحاق النقيب محمود بدوي بقسم شرطة ساحل سليم – وهو ضمن الدوائر الشرطية الهامة – نظرًا لما يشهده من أحداث خاصة بقرية الشامية، بينما تم تصعيد الملازم أول محمد عبدالشافي، حيث أصبح رئيسًا لنقطة شرطة المعابدة التابعة لمركز أبنوب. النقيب محمود بدوي ساهم بشكل كبير في الحد من الجريمة بدائرة القسم، مشيرين إلى أن قرار النقل جاء تعسفيًا لأن الأمر لا يوافق حركة التنقلات. 

وقال اللواء حسن سيف، مدير المباحث الجنائية، إن قرار النقل نهائي وﻻ رجعة فيه، مشيرًا إلى أنه تم تصعيد الضابطين، حيث تم إلحاق النقيب محمود بدوي بقسم شرطة ساحل سليم – وهو ضمن الدوائر الشرطية الهامة – نظرًا لما يشهده من أحداث خاصة بقرية الشامية، بينما تم تصعيد الملازم أول محمد عبدالشافي، حيث أصبح رئيسًا لنقطة شرطة المعابدة التابعة لمركز أبنوب. 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *