بلاغ عاجل إلى الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي. صادر عن الحركة الشبابية والطلابية للتحرير واستقلال الجنوب بشأن فعالية ذكرى اعلان الحرب على الجنوب

كتب_ رائد الجحافى
يا جماهير شعبنا الجنوبي المحتل في الداخل والخارج.
ايها الأحرار ومحبي السلام في مختلف دول العالم
أيها الشباب المناضلون سلميا في ساحات المجد من أجل التحرير والاستقلال.
إن القيادة العليا للحركة الشبابية والطلابية للتحرير والاستقلال في الجنوب تتابع بقلق بالغ التطورات الخطيرة الجارية في الجنوب، وعلى وجه الحصوص تصاعد العنف ضد قوى الحراك السلمي الجنوبي في جميع محافظات الجنوب بصورة عامة وفي محافظتي حضرموت وعدن بصورة خاصة ، وما تقوم به قوات الجيش والأمن اليمني بمحافظة عدن منذ يوم أمس الخميس 24 واليوم الجمعة 25 ابريل 2014، وذلك بإنزال ونشر فرق وكتائب قواتها العسكرية والأمنية المدججة بكل أنواع الأسلحة القتالية، ترافقها مصفحات ومدرعات وكأنها في حالة حرب إجرامية جديدة ضد أبنا شعبنا الجنوبي المسالمين، حيث انتشرت العديد من الاليات العسكرية في محيط ساحة العروض بخور مكسر بهدف منع الفعالية السلمية التي دعت إلها اللجنة التحضيرية في العاصمة عدن، وذلك للتعبير السلمي عن مدى إدانة شعبنا بمختلف شرائحه السياسية والاجتماعية، لجريمة الحرب العدوانية، التي أعلنها المخلوع علي عبد الله صالح من ميدان السبعين في بوم 27 أبريل عام 1994م، وهذه الجريمة المشؤومة التي يصادف ذكراها العشرين يوم الأحد القادم، فقد اجمعت قوى الحراك السلمي الجنوبي على إقامة فعاليتان مليونيتان في كل من العاصمة السياسية عدن وفي العاصمة الاقتصادية للجنوب مدينة المكلا، وفي توقيت زمني واحد الهدف منها ليس سوى تذكير الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي، بتلك الحرب الدموية وما ترتب عنها من مجزر بشعة وانتهاكات غير إنسانية ضد أيناء شعبنا الجنوبي. وبرغم الصمود الاسطوري لجماهير شعبنا ونضاله السلمي في سبيل التحرير والاستقلال واستعادة الدولة المغدور بها، إلا أن جبروت الطغيان اليمني وهمجيته العدوانية، ما زالت تمارس القمع والبطش والقتل والإبادة منذ ذلك اليوم المشؤوم الذي اعلان الحرب على الجنوب في ٢٧ابريل ١٩٩٤وحتى هذه اللحظة..
وعليه: فإن الحركة الشبابية والطلابية تدعو قيادتها وقواعدها وانصارها إلى الاحتشاد والمشاركة في العاصمة عدن شارع مدرم، كوقع ونقطة للالتقاء والتجمع، للتنديد بهذا اليوم الأسود والتعبير عن رفض شعبنا الجنوبي لكل مشاريع سلطة الاحتلال اليمني ولمخرجات حوار موفمبيك الفاشل، والتي ادان شعبنا الأشخاص المتواطئين مع نظام الاحتلال والذين حاولوا تزوير ارادة ومحاولة تمثيله فيه..
وبهذه المناسبة المشؤومة التي تستعد فيها قوات الاحتلال اليمني لارتكاب جرائمها العدوانية ضد جماهير شعبنا، فإن الحركة الشبابية والطلابية تؤكد على أن حق التظاهر السلمي مكفول وفقا للمواثيق والاتفاقيات الدولية، فإنه في الوقت نفسه تحذر نظام سلطة صنعاء الدموية من تكرار احداث ٢١ فبراير الماضي، وتحذر السلطات الحاكمة في العاصمة عدن من أي عنف قد تقدم عليه قوات الامن والجيش ضد المتظاهرين السلمين المتوقع توافدهم من مختلف مناطق الجنوب الى العاصمة السياسية للجنوب عدن والمكلا، وعليها أن تتحمل المسؤولية كاملة عن تصرفاتها القمعية، التي تتأهب لارتكابها..
وأمام هذا المشهد الدموي في الجنوب، فإن الحركة تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة، ومنظمات حقوق الإنسان في الداخل والعالم، القيام بدورها في التدخل لدى سلطات الاحتلال في اليمن لوقف هذه الأعمال البربرية ضد المدنيين السلميين في الجنوب، على اعتبار ان حقوق الانسان الجنوبي هي جزء لا يتجزأ من منظومة الحقوق الانسانية في العالم.
صادر عن القيادة العليا للحركة الشبابية والطلابيةلتحرير واستقلال الجنوب
25 ابريل 2014م الموافق 25 جماد ثاني 1435ھ..

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *