جنوب اليمن ينتفض في ذكرى الحرب على الجنوب ويطالب بالاستقلال

10327047_780808981930845_965176185_n

المكلا/ عدن – رائد الجحافي
شهدت كل من مدينة المكلا بحضرموت وعدن بجنوب اليمن اليوم الأحد مهرجانات كبرى شارك فيها أكثر من اثنين مليون شخص تداعوا الى فعاليات الدكرى العشرين لاعلان الحرب على الجنوب وفي المهرجانات رفع المشاركون شعارات تطالب باستقلال جنوب اليمن ورحيل التواجد اليمني من الجنوب، كما رددوا الشعارات الرافضة لمخرجات الحوار اليمني ورفض مشروع الفيدرالية والتأكيد على رفض المشاركة في الحوار اليمني وأي حوار ما لم يقم بين دولتين وعلى اساس استعادة دولة الجنوب، هدا وجاءت المهرجانات في ظل محاولة السلطات اليمنية فرض ما يسمى بمخرجات مؤتمر الحوار اليمني الذي لم يشارك فيه الجنوبيين، وفي المهرجانات ألقيت العديد من الكلمات التي عبرت عن مواقف مكونات الثورة الجنوبية والحراك الجنوبي السلمي برفض التواجد اليمني في الجنوب أو ما اطلقت عليه (الاحتلال اليمني) مطالبةً المجتمع الدولي بإعادة النظر في مطالب شعب الجنوب واحترام ارادة شعب الجنوب الذي يطالب مند اكثر من عشرين عام باستعادة دولته التي احتلتها جارتها الجمهورية العربية اليمنية اثر حرب شرسة شنتها القوات اليمنية بمساندة الجهاديين او ما كان يسمى (الافغان العرب) الدين شاركوا في تلك الحرب على الجنوب من منطلق الفتوى الدينية التكفيرية التي اجازت حينها علماء دين تكفيريين يمنيين شن الحرب على الجنوب وأباحوا قتل الجميع بمن فيهم الاطفال والنساء في العام 1994م، وأشار مراقبون للشأن اليمني الى ان الفعاليات التي شهدتها كل من عدن والمكلا اليوم وجهت صفعة قوية في وجه السلطات اليمنية التي تعيش ازمات متداخلة ادت الى افشال تحقيق اي نقلات نحو الامام في تحقيق ولو جزء ضئيل من الاستقرار الامني والاقتصادي جراء معضلة الجنوب وملفات القاعدة والملفات الامنية الاخرى كالحروب الطائفية والقبلية وغيرها، هدا وقد تميزت فعاليتي اليوم (مليونية المكلا وفعالية العاصمة عدن) بإصدار بيان واحد مشترك حيا الحشود الغفيرة التي زحفت من كل حدب وصوب لإحياء ذكرى السابع والعشرين من أبريل مستعرضا جرائم الاحتلال اليمني بحق الجنوبيين منذ العام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين.
كما استعرض تضحيات شعب الجنوب ومراحل نضاله السلمي في سبيل استعادة دولته، مؤكدا مضي هذا الشعب في مسيرته الثورية مهما غلت التضحيات.
وجدد البيان رفض الجنوبيين أية مشاريع حلول تنتقص من حقهم في الحرية والاستقلال منددا بمحاولات الاحتلال اليمني تحويل الجنوب إلى ساحة لتصفية الحسابات وتوطين الإرهاب.
واعتبر إقامة فعاليتين في عدن والمكلا في يوم واحد دليلا على وحدة الجنوبيين وإجماعهم على الخيار السياسي التحرري، متوجها إلى شعب الجمهورية العربية اليمنية بالقول: لا مجال أمامكم إلا الوقوف في وجه صلف حكامكم لإنهاء احتلالهم لوطننا بأقل التكاليف.
البيان الصادر عن الفعاليتين حمل المجتمعين الإقليمي والدولي مسؤولية الجرائم المرتكبة في الجنوب، داعيا إياهما إلى اتخاذ مواقف إيجابية حيال القضية الجنوبية، ومعتبرا ذلك ضرورة من ضرورات توطيد الاستقرار في المنطقة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *