مقتل ترزي في مشاجرة بين عائلتين بالخصوص

القليوبيه-محمدفضل

سيطرت أجهزة الأمن بالقليوبية على مشاجرة بالأسلحة البيضاء بين عائلتين بالخصوص، وذلك بسبب خلافات الجيرة، ونتج منها مصرع ترزي وإصابة آخرين.

تلقى اللواء محمود يسري مدير أمن القليوبية بلاغا بحدوث مشاجرة ومتوفى ومصابين بشارع الحاج سليم من شارع على عبد المجيد النورة بدائرة القسم.

وبالانتقال والفحص تبين حدوثها بين كل من “طرف أول” كامل.ا.م.ع “40 سنة – تاجر خردة” مصاب بجروح بالساق اليمنى والذراعين والصدر، وسليمان.ا.م.ع “41 سنة – تاجر خردة” مصاب بجروح سطحية بالساقين واليد اليمنى، والسيد.ا.م.ع ” 42 سنة – تاجر خردة” مصاب بجروح وخدوش بالذراع اليسرى والساقين، ومحمد.ا.م.س “40 سنة – عامل”.

وبين “طرف ثان”: كرم.ج.ا.ع “20 سنة – ترزى” ومقيم بشارع على علام بدائرة القسم ومصاب بجرح غائر بالصدر من الناحية اليسرى وآخر أسفل الإبط الأيسر وتوفى متأثرا باصابته بمستشفى المطرية بالقاهرة.

وتم التحفظ على الجثة تحت تصرف النيابة العامة، بالإضافة إلى جمال.ت.ا.ز ” 58 سنة – نجار” والد زوجة الخامس مصاب بجرح قطعى بالرسغ الأيسر واشتباه قطع بأوتار بالإصبع الأوسط لليد اليسرى وجروح وكدمات بالرأس وجرح غائر باليد اليمنى وتم تحويله لمستشفى الدمرداش بالقاهرة للعلاج، وسيد.ج.ت “29 سنة – عامل بمصنع” نجل السادس ومصاب بجروح بالساق واليد اليسرى.

وذلك بسبب حدوث مشادة كلامية بينهم لوجود خلافات جيرة سابقة تطورت لمشاجرة توجه على إثرها أفراد الطرف الأول لمنزل الخامس وتعدوا عليه بالضرب بأسلحة بيضاء محدثين إصابته التي أودت بحياته كما تدخل في المشاجرة السادس والسابع وتعدى كل طرف على الآخر بالضرب محدثًا ما به من إصابات.

وعلى إثر المشاجرة توجه أفراد الطرف الأول لمسكن السادس وسكبوا كمية من مادة مساعدة على الاشتعال وأشعلوا النيران بورشة نجارة خاصة بالسادس كائنة بأسفل العقار سكنه وتمكن الأهالي من إخماد الحريق وأتت النيران على كمية من الأخشاب.

وتم ضبط طرفى المشاجرة وبحوزة الأول سلاحا أبيض مطواة وبحوزة الثانى سلاحا أبيض “سنجة”، وبمواجهتهما تبادلا الاتهام فيما بينهما واتهم السابع الأول بإحداث إصابة الخامس التي أودت بحياته، وتم التحفظ على مكان الحريق وأخطرت الأدلة الجنائية لاتخاذ شئونها.

وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى عن الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 3503 جنح قسم الخصوص لسنة 2014م وتولت النيابة التحقيق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *