صديق «مخترع اسيوط الصغير» : «عبد الله» تلقى تهديدات قبل 3 أيام من القبض عليه من ضباط بأمن الدولة بزى مدنى

هيام السكرى
«لو نزلت تحت البيت هتتخطف».. كلمات مقتضبة حملت «تهديدا بفقد الحرية» تلقاها المُخترع الصغير «عبد الله عاصم»، البالغ من العُمر 18 عامًا، في اتصال هاتفي، قبل 3 أيام من القبض عليه الجمعة الماضية، من أحد مقاهي البورصة بالقاهرة. 

 

 وبحسب شهادة وليد عوده، زميل الطالب عاصم «المختطف»، فإن من ألقوا القبض عليه عرّفوا أنفسهم بضباط «أمن دولة»، وعن معرفته بـ«عاصم» يقول: «التقيت به خلال الاستعداد للمشاركة بالمعرض الدولى للعلوم والهندسة بلوس أنجلوس، لدى شركة «Intel العالمية» لاختراعه نظارة تُمكن مرضى الشلل الرباعي من استخدام الكمبيوتر عبر حركة العين. 

 

 

وأوضح «وليد»، فى شهادته التى رواها لـ«بوابة الشروق»، «بدأ الارتباك في صوت عبد الله عاصم، قبل وصوله «بحسب موعد للقاء يجمعهم وعددا من الأصدقاء على أحد مقاهي وسط البلد «البورصة»، وعندما تأخر اتصلنا به ليرد فى عبارات «مقتضبة» قائلا: «تليفوني مُراقب».

 

 

  واستطرد «وليد»، «لم يمض أكثر من دقائق على وجودنا بالمقهى ليأتي 5 أشخاص بزي مدني، ويبدأوا في إجراءات تشير إلى استهدافنا كالتفتيش، تمهيدا لإلقاء القبض علينا، موجهين لنا إهانات أمام الزبائن، وبسؤالنا عن هُوية المفتشين كان الرد «إحنا أمن دولة»، وأخذوا ما بحوزتنا من هواتف وأوراق واختراع عبد الله «النظارة»، وطالبونا بالاطلاع على بطاقات الهوية الرقم القومي، وعند سؤالهم عن سبب تلك الإجراءات وجهوا لنا إهانات لفظية خارجة»-حسب قوله. 

 

 

 

 واختتم «وليد» حديثه «أخذوا عبد الله في سيارة ملاكي، وتحركوا به إلى مقر أمن الدولة بمدينة نصر، ثم تم ترحيله إلى قسم ثاني أسيوط، وتم عرضه على النيابة، يوم الأحد 27 إبريل، التي بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق، في قضية حرق سيارة ضابط شرطة في أسيوط»، نافيًا ما تردد حول حمل صديقه أي إشارات تحمل معنى سياسيا. 

 

 

ويذكر أنه أُلقي القبض على المُخترع «عبد الله عاصم» قبل 48 ساعة من موعد تكريمه من وزير التربية والتعليم، وقبل 10 أيام من موعد المحدد لسفره إلى الولايات المتحدة، للمشاركة وتمثيل مصر بمعرض «intel ISEF 2014»، في منافسة تضم أكثر من 60 دولة أخرى، وتحكمها لجنة تضم عددا من الحاصلين على جائزة نوبل في العلوم.  فـ«عبد الله» طالب في المرحلة الثانوية بمدرسة دار حراء الإسلامية بأسيوط، نجح في اختراع نظارة طبية يرتديها مرضى الشلل الرباعي، وتساعدهم على تحديد مطالبهم كبديل عن الكلام، عن طريق متابعة تحريك العين، فيظهر على شاشة الكمبيوتر الشيء الذي يريدونه، ومن المقرر سفره يوم 4 من شهر مايو المقبل لتمثيل اسم مصر في الولايات المتحدة الأمريكية في معرض «intel ISEF 2014»، في منافسة تضم أكثر من 60 دولة أخرى، وتحكمها لجنة تضم عددا من الحاصلين على جائزة نوبل في العلوم. 


«لو نزلت تحت البيت هتتخطف».. كلمات مقتضبة حملت «تهديدا بفقد الحرية» تلقاها المُخترع الصغير «عبد الله عاصم»، البالغ من العُمر 18 عامًا، في اتصال هاتفي، قبل 3 أيام من القبض عليه الجمعة الماضية، من أحد مقاهي البورصة بالقاهرة.  وبحسب شهادة وليد عوده، زميل الطالب عاصم «المختطف»، فإن من ألقوا القبض عليه عرّفوا أنفسهم بضباط «أمن دولة»، وعن معرفته بـ«عاصم» يقول: «التقيت به خلال الاستعداد للمشاركة بالمعرض الدولى للعلوم والهندسة بلوس أنجلوس، لدى شركة «Intel العالمية» لاختراعه نظارة تُمكن مرضى الشلل الرباعي من استخدام الكمبيوتر عبر حركة العين.  وأوضح «وليد»، فى شهادته التى رواها لـ«بوابة الشروق»، «بدأ الارتباك في صوت عبد الله عاصم، قبل وصوله «بحسب موعد للقاء يجمعهم وعددا من الأصدقاء على أحد مقاهي وسط البلد «البورصة»، وعندما تأخر اتصلنا به ليرد فى عبارات «مقتضبة» قائلا: «تليفوني مُراقب».  واستطرد «وليد»، «لم يمض أكثر من دقائق على وجودنا بالمقهى ليأتي 5 أشخاص بزي مدني، ويبدأوا في إجراءات تشير إلى استهدافنا كالتفتيش، تمهيدا لإلقاء القبض علينا، موجهين لنا إهانات أمام الزبائن، وبسؤالنا عن هُوية المفتشين كان الرد «إحنا أمن دولة»، وأخذوا ما بحوزتنا من هواتف وأوراق واختراع عبد الله «النظارة»، وطالبونا بالاطلاع على بطاقات الهوية الرقم القومي، وعند سؤالهم عن سبب تلك الإجراءات وجهوا لنا إهانات لفظية خارجة»-حسب قوله.  واختتم «وليد» حديثه «أخذوا عبد الله في سيارة ملاكي، وتحركوا به إلى مقر أمن الدولة بمدينة نصر، ثم تم ترحيله إلى قسم ثاني أسيوط، وتم عرضه على النيابة، يوم الأحد 27 إبريل، التي بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق، في قضية حرق سيارة ضابط شرطة في أسيوط»، نافيًا ما تردد حول حمل صديقه أي إشارات تحمل معنى سياسيا.  يذكر أنه أُلقي القبض على المُخترع «عبد الله عاصم» قبل 48 ساعة من موعد تكريمه من وزير التربية والتعليم، وقبل 10 أيام من موعد المحدد لسفره إلى الولايات المتحدة، للمشاركة وتمثيل مصر بمعرض «intel ISEF 2014»، في منافسة تضم أكثر من 60 دولة أخرى، وتحكمها لجنة تضم عددا من الحاصلين على جائزة نوبل في العلوم.  فـ«عبد الله» طالب في المرحلة الثانوية بمدرسة دار حراء الإسلامية بأسيوط، نجح في اختراع نظارة طبية يرتديها مرضى الشلل الرباعي، وتساعدهم على تحديد مطالبهم كبديل عن الكلام، عن طريق متابعة تحريك العين، فيظهر على شاشة الكمبيوتر الشيء الذي يريدونه، ومن المقرر سفره يوم 4 من شهر مايو المقبل لتمثيل اسم مصر في الولايات المتحدة الأمريكية في معرض «intel ISEF 2014»، في منافسة تضم أكثر من 60 دولة أخرى، وتحكمها لجنة تضم عددا من الحاصلين على جائزة نوبل في العلوم. 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *