مصرع وإصابة 3 فى تبادل إطلاق نار بين مسلمين واقباط بسبب الثأر فى أسيوط

مصرع وإصابة 3 فى تبادل إطلاق نار بين مسلمين واقباط بسبب الثأر فى أسيوط

أحمدالجارحى

لقى شخصان مصرعهما، وأصيب ثالث فى تجدد خصومة ثأرية بين عائلتى “عبدالستار” وعائلة “دبس” بقرية العزية بمركز منفلوط بمحافظة أسيوط على خلفية خلافات ثأرية قديمة منذ عام.

كان اللواء طارق حسن، مساعد وزير الداخلية مدير أمن أسيوط، قد تلقى إخطاراً من رئيس مباحث مركز شرطة منفلوط، يفيد مصرع شخصين وإصابة شخص آخر فى تجدد خصومة ثأرية لخلافات ثأرية قديمة بينهما. وبالانتقال والإسعاف تبين مصرع كل من (عامر ميلاد عدلى دوبس ـ 32سنة، ومارك دسوقى عدلى دوبس ـ 22 سنة)، وإصابة “سمسم دسوقى عدلى دوبس”. وقامت قوات الأمن بالسيطرة على الموقف، وإيقاف إطلاق الأعيرة النارية بين الطرفين. تم نقل المصاب إلى مستشفى أسيوط الجامعى، وتحرر محضر بالواقعة.

يذكر ان هذه الخصومة الثأرية تعود لعام 2013 بين العائلتين، وحدثت اشتباكات بينهما راح ضحيتها 2 من وأصيب ثالث، حيث لقى كامل عبدالساتر (41 سنة)، وصلاح العجوز (30 سنة)، مصرعهما وإصابة آخر، وينتمون لقرية “بنى مر” بمركز الفتح، خلال اشتباكات بالأسلحة النارية بسبب رفض الطرف الأول تعدية طريق للطرف الآخر إلى جوار المحجر الخاص بهم، والموجود بناحية الجبل الغربى.

قال اللواء إبراهيم حماد، محافظ أسيوط، إنه تمت السيطرة على اﻻشتباكات التي وقعت بين عائلة “عبدالساتر” مسلمة من قرية بني مر، التابعة لمركز الفتح وعائلة “دبس” مسيحية بقرية العزية بمركز منفلوط .

وقال “حماد” إنه تمت السيطرة على الموقف بالقرية حيث انتقل على الفور اللواء حسن سيف مدير المباحث الجنائية ومجدي سليم سكرتير عام المحافظة وفكري ثابت السكرتير العام المساعد والشيخ محمد العجمي رئيس لجنة المصالحات ووكيل وزارة الأوقاف الى القرية وتمت السيطرة على افراد العائلتين المتنازعتين واشار “حماد” إلى أنه تم تشكيل لجنة بالتنسيق مع لجنة المصالحات وبيت العائلة للصلح بين العائلتين.

تسبب إطلاق الرصاص فى إلغاء امتحان سنوات النقل فى مدرسة العزية الثانوية التجارية بإدارة منفلوط .

وقرر فتحى بيومى وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط اقامة الامتحان الملغى بعد نهاية الامتحانات مباشرة

واستمر إطلاق الرصاص لعدة ساعات بالأسلحة الخفيفة والثقيلة مما أثار الذعر بين المواطنين ، وقررت إدارة المدرسة إلغاء الامتحانات لعدم تمكن العديد من الطلاب الحضور، وحرصا على حياة الطلاب الموجودين انتقلت قوات الامن إلى القرية وفرضت كردونا أمنيا لضبط الجناة من الطرفين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *