تموين سوهاج يبدأ في استقبال محصول القمح  من الأهالي بسعر 420 جنيه للأردب

 
 
شيماء سرور 
أكد المحاسب شمس الدين محمد ، وكيل أول وزارة التموين بسوهاج ، على أن المديرية بالتنسيق مع المطاحن بدأت في استقبال الأقماح من كافة المزارعين والفلاحين بدائرة محافظة سوهاج ، حيث تم إعداد وتجهيزعدد 16 شونة لتخزين الأقماح بها منها 4 شون لتوريد المطاحن ، و11 شونة  توريد البنك ،و عدد 2 صومعة معدنية تابعة للمطاحن إحداهما في أولاد نصير بمركز سوهاج بسعة 30 ألف طن ، والأخرى بمركز البلينا بسعة 20 ألف طن ،وقد بدأت جميعها في استقبال المحصول فيما عدا شونة مركز طما .
كما تم توفير كافة المستلزمات الخاصة بالشون وتجهيزيها والأخذ في الحسبان أن يكون هناك بين اللط والأخر مسافة لا تقل عن المتر لضمان التهوية ، وكذا ضمان عمل اللازم في حالة أكتشاف إصابة الأقماح فيما بالتسوس أو ما شابه ، مع الأخذ في الاعتبار أن عملية  تبخير الشون بإستمرار .
وأوضح ” شمس” أن شة تخزين الشون الأرضية تصل إلى 32 ألف طن ، فيما يتم تخزين 21 ألف طن في البنطر .
وعن أسعار الأقماح أشار إلى أن سعر الأردب ونة 150 كيلو ، بدرجة نظافة 12,5 قيراط 410 جنيه ، وأخر نظافة 23 قيراط ب415 جنيه ، والنوعية الأخيرة 23,5 قيراط ، بسعر 420 جنيه ، بفارق 20 جنيه عن أسعار العام الماضي ، حيث تم توريد 3511 طن حتى الأن فقط ، على أن يبدأ الموسم الفعلي والتوريد من نصف شهر مايو القادم ، وحتى شهر يونيو أو صدور قرار من الوزارة بوقف الاستلام وهذا في الغالب في نهاية الموسم أيضا .
 
وأكد أنه لم يصدر قرار في العام الحالي بعدم توريد الأقماح خارج المحافظات كما تم العام الماضي ، فيما تم إعتماد قرار بين شرطة مطاحن المنيا والمحافظة على تسويق الأقماح بين تموين المنيا  وسوهاج .
 
وأكد بعض المزارعون  على أن الموسم تأثر هذا العام بشكل كبير بالسيول التي تعرضت لها المحافظة ، كما أنه لم يكن هناك أية مساهمة من الزراعة في تقديم التعويضات لهم ، حيث أنه أعقاب السيول تم الحصر والمتابعة من قبل الزراعة والوحدات المحلية  ، إلا أنه لم يتم رصد أو تسليم أي تعويضات من قبل أي جهة معنية .
وأشار ع .ا ، مزارع ، إلى أنه خلال زيارة الدكتور أيمن فريد أبوحديد ، وزير الزراعة ، للمحافظة أعقاب السيول قام بعرض مشكلته على الوزير ، وأن كمية كبيرة من أرضه الزراعية قد أصيبت بالتلف بسبب السيول ، ومنها محصول القمح الذي يقدر بعدد من القراريط ، إلا أن الوزير قال له أنها لا تعد خسارة  قائلا ” دى رقد بس لكن مباظش ” .
واتفق حسني .ع ، مزارع ، مع سابقه قائلا ً  ” السيول بهدلت الزرعة ، ومفيش حد عوضنا عن حاجة الزراعة وعدتنا بالتعويض لكن حتى الان مفيش حاجة ، وأهو المحصول هل لكن تقريبا نصه ضاع في السيول “.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *