فاطمة خلفاوى الكاتبه الجزائرية تكتب : واقع الصحافة العربية

فاطمة خلفاوى الكاتبه الجزائرية تكتب :  واقع الصحافة العربية

اطلق على الصحافة اسم السلطة الرابعة اضافة الى السلطات الثلاثة المعروفة و المتمثلة في التشريعية ,,التنفيذية و القضائية و هذا نظرا لانها اصبحت تشارك في صناعة القرار السياسي في الكثير من دول العالم فكما تستطيع الصحافة بشتى انواعها ان تلعب دورا في توجيه الراي العام و التاثير عليه فهي تقدر ايضا ان تنقل الواقع الحقيقي الى السلطات المسؤولة في البلاد كما تكون المراة العاكسة لما يعيشه المواطن البسيط و قد نجحت العديد من وسائل اعلام في تغيير اوضاع معينة و لكن يبقى هذا النجاح رهن الحريات التي يتمتع بها الصحفي اثناء اداء مهامه و اتاحة المجال امامه في التعبير بكل حرية و بلا قيود و هذا ما وصلت اليه الدول المتقدمة و التي اعطت هذا المجال حقه منذ زمن طويل فيما تظل الدول الاقل تقدما ابرزها دول عربية تعيق مسار الصحفي,,,..و مع اننا قطعنا شوطا لاباس به فيما يخص استقلال الاعلام و لكن بعض القنوات و الجرائد تظل تبث و تكتب ضمن اطار محدود و مقيد بخطوط حمراء تحد اي تجاوز على مس النظام السياسي الحاكم بشكل او باخر و غالبا ما تصادر الاقلام و الصحف التي تدخل غمار الكتابة للتشكيك و ضرب مصداقية برامج او سياسات منتهجة من طرف النظام و رغم كل القيود التي لا يزال يواجهها الصحفي العربي مازالت هناك صحافة لها مباديء و ايمان كبير في التغيير و صنع الحدث ونقل الصورة كما هي فيما و تواجه صعوبا ت كبيرة فيما تظل هناك صحافة صفراء تعمل لصالح جهات معينة و بين هذا و ذاك تظل الانظمة العربية و حدها من تحدد المعايير و المقاييس التي تناسبها فان لم تخدم مصالحها فنحرص على الاقل ان لا تشوه صورتها من قبل هذه الوسائل سواء المرئية السمعية او حتى الكتابية منها و هذا هو الحد الفاصل بين معاناة الصحفي العربي و حرية الصحافي في الدول التي تتبنى الحريات و الاكثر ديمقراطية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *