الإصابة بضربة الشمس وكيفية التعامل معها والوقاية من أخطارها

الإصابة بضربة الشمس وكيفية التعامل معها والوقاية من أخطارها

ضربات الشمس من الحالات التى تتكرر كثيرا خلال فصل الصيف، بسبب ارتفاع درجة الحرارة، ويقول الدكتور محمود سامى، مدرب الإسعافات الأولية، “إن ضربة الشمس هو احتباس الجسم بدرجة حرارة عالية بعد التعرض للشمس الحارقة لفترة طويلة من الزمن أو التعرض لجو شديد الرطوبة، وترتفع درجة حرارة الجسم عن 37.5 درجة.
وعن العلامات التى تشير إلى الإصابة بضربة الشمس:
ـ يصبح الجلد جافًا وساخنًا.
ـ احمرار الوجه وزيادة درجة الحرارة به.
ـ زيادة سرعة وعدد نبضات القلب. 
تتحول حالة الشخص من الوعى الكلى إلى حالة نصف واع أو إغماء، ويسبق ذلك الهذيان وعدم القدرة على التركيز، ويتم إجراء الإسعافات الأولية لمريض ضربة الشمس من خلال التخلص من ملابس الشخص ذات الحرارة العالية، أثناء تعرضه للشمس الحارقة، محاولة إجراء كمادات باردة على الشرايين الكبرى بالجسم مثل الشريان السباتى بالرقبة والشريان الفخذى والشريان العضدى.

وتابع مدرب الإسعافات الأولية يجب أن يوضع المريض فى مكان ذى تهوية جيدة وباردة لجسم المصاب، وتغطية جسم المريض بملاءة مبللة بماء بارد، ولا يتم استخدام الثلج المباشر على الجسم.

وأضاف إذا استمرت درجة الحرارة بالارتفاع يجب نقل المصاب إلى المستشفى فورا، لتركيب محلول ملحى له، حتى يتم تعويض ما فقده من عرق أثناء التعرض للشمس، كما يجب متابعة العلامات الحيوية A-B-C للمصاب أولا بأول واستدعاء الإسعاف فورا فى حالة توقف التنفس أو القلب بشكل مفاجئ.

وأكمل سامى يجب قياس درجة حرارة المريض باستخدام الترمومتر الزئبقى أو الترمومتر الديجيتال بشكل مستمر، كل عشر دقائق لمعرفة حالة المريض إذا ما كانت أفضل أم أسوأ كل فترة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *