اشرف ماضى الكاتب الصحفى يكتب : “وماذا بعد ” علاقتنا بحوض وادى النيل !!

اتحدث معكم اليوم من واقع المسؤالية التاريخية والامانة التى كان يحملها جدى شيخ العرب والهوارة امير الصعيد سليمان محمد بكار همام ماضى الكبير الذى ظلمه التاريخ ولم ينصفة احد حيث كان حاكم قبل ان يولد اسطورة الصعيد شيخ العرب همام وكان حكم جدى الذى امتد من جده ماضى الكبير الى عهده الزاهى رحمه الله كان يحكم الى كرتفان جنوب السودان للسيطر على دول حوض وادى النيل وينعش العملية الاقتصادية والتبادل التجارى والزراعى بين افريقيا ودول الشمال خط التجارة القديم والى الان لنا اقارب وصله رحم فى هذة البلادونسطيع وضع قبضتنا عليها من جديد اذا وجدنا الدعم والمسانده الحقيقية وليس بالحرب او القتال بل بواسطة الروابط الاسرية والاجتماعية والاهتمام بهم ولنا بيعه فى رقابهم وقد دار حوار بينى وبين كبار وشيوخ القبائل والعشائر هناك وهم من قال لى عن البيعة التى يحترمها المسلم الحقيقى وبصراحة ناس يقدرون معنى البيعه ومطالبهم كانت بسيطة جدا هى فتح فروع للازهر الشريف وجامعة القاهرة وفتح فروع لنقابة السادة الاشراف لأن اغلب زعماء وشيوخ العشائر والقبائل هناك من الهاشميين والقرشيين هوارة العربية, بالاضافة الى الغاء الحدود وانعاش التجارة لديهم وانشاء اسواق ومناطق حره كفيله بوضوع مصر فى مصاف الدوله الغنية بل الرائدة وتعود هيبة الصعيد المفقودة ,
واذا نظرنا الى التاريخ بعين الانصاف نجد ان هناك محبة وود واوصل رحم وليس حروب وقتال من اجل المياء , وكانت جرجا هى العاصمة التجارية ومناره العلم ومتنفس افريقيا الحقيقى وبعد ان تكالب الفرنسيين والمماليك على همام بن يوسف الذى تولى زمام الامور فى فرشوط وحدثة الخيانة فى الجيش ودمرت فرشوط عاصمة حكمه ووسد الامر الى الاتراك بقيادة الارمنى محمد على باشا حافظو على وحدة وادى النيل ولم يتغير شى الجميع كان تحت التاج الملكى العثمانى بل كان هناك انتعاش وتطوير للزراعة والمحاصيل الزرعية التى كانت تصل خيراته الى الحجاز ونجدوكثير من الدول العربية , وانشاء الترع والطرق والسكك الحديد لتقريب المسافات هاكذ كان وضع دول حوض النيل كتله واحدة ويد واحدة , حتى جاء عهد الانقلاب على الملكية حركة الظباط المجندين فى الجيش المصرى بدعم من الصهيونية العالمية لتنفيذ مشروع بروتوكولات بنى صهيون الرامى الى قيام دوله اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات اى العراق ,
قد يستغرب البعض هذا الكلام وقد يثور علينا الكثير من المغيبين عن الواقع والمرددين مثل البغبغاء لكن هى الحقيقة المره بعد ان وسد الامر الى المؤسسة العسكرية واصبح حكم مصر ملكى عسكرى برعاية اسرائيلية غير معلنه انفصل السودان وكرتفان وانفصلت غزة لتتولى اسرائيل العبث بحوض وادى النيل بقيام دوله جنوب السودان وتدمر فلسطين ويتفرغ ابناء وعملاء الطائفة اليهودى فى مصر الى العبث والتخريب داخل القطر المصر ,تم منع دورة الطمى بعمل سد واحد وهو السد العالى والذى اضر الزراعة وكان مخطط ان يكون هناك ثلاث الى خمس سدود مع توسعه فى الرقعة الزراعية بشق الترع والمصارف وتوسعة الرقعة الزراعية على جوانب مجرى النيل افقى ورأسى بدل من سد واحد اثبت ان السلبيات التى خلفها على مدار 60 عام اكثر من نفعة وهاهى النتيجة ضرب الزراعة .
الخطة كانت ولاتزال تجويع وازلال الشعب المصرى ضرب التعليم والاقتصاد فساد فى جميع مؤسسات الدوله خاصة الاعلام والقضاء والاقتصاد ضرب الزراعة واشغال عقول المصريين بالصناعة المزعومة الفاشله اختراق الازهر الشريف والغاء الكثير من المناهج الدينية الوسطية استيراد مذاهب جديدة مثل الاخوان المسلمين السلفية الجدد والجماعات الاسلامية والدين البهائى والمذهب الايرانى وانقسام مذاهب النصارى لخلق صراع عقائدى يهدف الى تشتيت الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعى وهذا ما ظهر للجميع بعد 25 يناير التى اغتصبها الاخوان لصالح النظام المخلوع ,
ادوات تنفيذ الخطة نشر الاشاعات الكذب وانتاج الافلام والمسلسلات الهابطة وهذا دور الاعلام المصري الذى يسطير عليه ملوك الاعلام اليهودى ناهيك عن القتل الاعتقال المداهمات الليلية بحجة الارهاب المذعوم قانون الطؤارى اعطى رجال الداخلية صلاحيات القاضى والجلاد ,تعيين الظباط المتقاعدين محافظين دعم الاسر والعائلات الوضيعة فى الصعيد وغيره من بقايا المماليك والاتراك والعبيد وادخالهم مجلس الشعب والشورى وكليات الشرطة والحربية وسلك النيابة والقضاء والاعلام بالاضافة الى رعاية الامن لتجار المخدرات والسلاح والاثار وغسيل الاموال وتجار الجنس والدعارة ,
لا تحكم على مقالى من الناحية العاطفية بل فكر جيدا قبل الرد وانظر بعين مجرده على واقعنا الان واذا استوعبت كلامى ومقالى فسوف تصبح حر من الاحرار وتعرف ما الذى يحاك ضدنا من قبل مافيا منظمة من 100 سنة ,
وحتى نعود الى الصواب والانتاج ومكانتنا الطبيعى يجب على اى نظام قادم الاهتمام بافريقيا وحوض وادى النيل هو عز مصر والمصريين الحقيقى , وابناء الصعيد خاصة الاسر التى حكمت لديهم القدرة بدون حروب او قتال على حل جميع مشاكل حوض وادى النيل ,,

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *