سعيد صالح قضى أسعد لحظات حياته داخل زنزانة السجن عام 1996!

سعيد صالح قضى أسعد لحظات حياته داخل زنزانة السجن عام 1996!

سعيد صالح واحد من رواد السينما المصرية فى الثلث الأخير من القرن العشرين، دخل السجن عام 1996، بتهمة تدخين الحشيش، وقبل نهاية العام، أفرج عنه بسبب عدم كفاية الأدلة.

قال الفنان سعيد صالح: “إن السجن مجتمع مصغر من العالم يجعلك تشعر بالأمان فلا ثروة ولا شهرة ولا أى شىء لا سيارة تحت العمارة ولا فلوس فى البنك، لذلك السجن أفضل بكثير من الحياة المزيفة التى اعتادها الناس”.

وذكر كتاب “نجوم لا يعرفها أحد” للمؤلف مصطفى ياسين، أن أكثر شخصية تأثر بها سعيد صالح فى السجن هو “عم يوسف” بائع الكبدة الذى دخل السجن جاهلا وخرج متعلما ومثقفا وحفظ القرآن الكريم، وكان يتمنى أن يمتلك ربع صلابته وتحديه للظروف الصعبة.

ومن أشهر أعمال سعيد صالح السينمائية: الأبطال الثلاثة، الهلفوت، حب فوق البركان، الوحش والطيب والشرس. ومن أهم مسرحياته: العيال كبرت، ومدرسة المشاغبين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *