الشاعر أحمد المرحبي: يكتب نيل مصر الحبيبة

 

 

 * يا نيل لَوْنُكَ أسْوَدٌ وَكَئِيبُفَمَتَى لِقُبْلاتِ الضّياءِ تُجيبُ

 

 *                                                أنَسِيتَ لَوْنَ الْحُبّ فِي إشْرَاقِهِتَشْكو الأحِبّةُ هَمَّهَا فَيَطِيبُ

 

* أنسيتَ مَوجَكَ عِنْدَمَا كُنّا مَعاًإذْ قَبَّلَ الخَدّ الجَميلَ حَبِيبُ

 

*                                                 وَتعَانَقَتْ سُفُنُ الجَمَالِ بِبَعْضِهاوَلآلِئُ الأشْواقِ فيكَ تَذوبُ

 

* حتّى ضَحِيّتُكَ التِي تَزْهُو بِهاتأتيكَ طَوْعاً والفضاءُ رَحِيبُ

 

*                                                ماذا جَرى فالمَوْجُ أصْبَحَ رَاكِداًوَمَشَاعِرُ الحُبّ القَدِيمِ دَبِيبُ

 

 * يَا نِيلُ إنّي عَاشِقٌ وَمُتَيّمٌفَمَتى ظَلامُ البُؤسِ عَنْكَ يَغِيبُ

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *