فاطمه خلفاوى الكاتبه الجزائريه تكتب : الطلاق يدق ناقوس الخطر في اوطاننا العربية

فاطمه خلفاوى الكاتبه الجزائريه تكتب : الطلاق يدق ناقوس الخطر في اوطاننا العربية

مما لا شك فيه ان وطاننا العربية تعاني من مشاكل اخلاقية و اجتماعية جمة اهمها مشكل الطلاق الذي بات في تزايد مستمر لا سيما ان الاحصائيات الاخيرة تؤكد هذا وفقا لمعايير كل بلد على حدى و لكن المؤكد انها ترتفع في اغلب المجتمعات العربية و الاسباب متعددة و كذلك الاطراف حيث اصبحت مشاكل الزوج و الزوجة لا تبقى حكرا بينهما بل تتعدى لتصل الى الاسرتين و تتعمق المشاكل لكثر فاكثر اما عن الاسباب فهي كثير ة و متعددة اذ يراها البعض مادية خلفيتها غلاء المعيشة و سوء الاوضاع الاجتماعية و الاقتصادية مما يولد ضغوطات داخل الاسرة و يفككها سواء من طرف الرجل او المراء و هناك من يربط هذا المشكل و تزايده بالاستغلال السيئ لوسائل الاعلام و شبكات التواصل و التطلع الى التحرر اكثر من طرف المراة و غياب عامل التضحية و الصبر الذي كان موجودا في عصر ابائنا و اجدادنا اما اخرون فربطوا هذا الفشل الزوجي بالعادات و التقاليد و العادات التي قد تفرض نمطا معينا من الزواج قد يؤدي الى عدم التكافؤ بعد الزواج و لكن بغض النظر على اختلاف وجهات النظر يبقى المشكل رهن الزوجين و لا يمكن ان نحمل عشوائيا احدهما المسؤولية وبالتالي يبقى واجبا على الرجل ان يتحمل مسؤولياته بكل جدارة و تقوم الزوجة بتقديم تضحيات اكبر لاستمرار هذه المؤسسة و بقائها و لضمان نجاحها من الافضل ان يلتزم الطرفين باستقلالية القرار و عدم زج الاهل او اطراف جانبية في مشاكلها و لعل اهم عنصر فعال في ابقاء البناء الصحيح هو الحوار و الغاء التراكمات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *