عواطف احمد الكاتبه الصحفية تكتب :المرأه والعمل التطوعى

عواطف احمد الكاتبه الصحفية تكتب :المرأه والعمل التطوعى

يقول الأديب مصطفى صادق الرافعي -رحمه الله- :”إن من الناس من يختارهم الله فيكونون قمح هذه الإنسانية، ينبتون ويحصدون ويعجنون ويخبزون ليكونوا غداء الإنسانية في بعض فضائلها”
يعتبر العمل التطوعى بالنسبه للمرأه من الاعمال التى تناسب شخصيه وتكوين المرأه بشكل عام الى جانب انه من الاعمال التى تجيد العمل بها على مر العصور وقد اثبتت البحوث العلميه مدى قدره المرأه ونجاحها فى العمل التطوعى على مر العصور
ومن الملفت للنظر التركيز المكثف حول عمل المرأة فيما يصلح ولا يصلح، والتوسع في نشر صورها ومحاسنها، بحجة تطوعها واحتسابها ومشاركتها في تنمية وتطور المجتمع، وكأن مجتمع جداتنا وأمهاتنا ومن قبلنا كان متخلفاً رجعياً
واذا عدنا للوراء قليلا لوجدنا ان تاريخ عمل المرأه فى العمل التطوعى حافل فى سجل يسطره التاريخ بكلمات من ذهب تزين ماقامت به المرأه من اعمال جليله للمجتمع والانسانيه ككل
ولكى تنجح المرأه فى العمل التطوعى ويكون خالصا لوجه الله تعالى
إخلاص النية لله تعالى والبعد عن توخي السمعة والرياء، حيث نرى الكثير من المتطوعات اللواتي يعتمدن العمل الخيري كوسيلة للدعاية وحشد الولاء.
– توفر الوقت الكافي واللازم للإشراف والإدارة على الأعمال والمشروعات ومتابعة طرق الأداء بها وتنسيق خدماتها بشكل لا يتعارض مع أولوية رعاية الأسرة، حيث لا يُتصور أن تسعى المرأة لسدَ احتياجات الغير وتكون سببًا في الانتقاص من حقوق أقرب الناس إليها، وتعتبر العائلة الممتدة خير سند يمكن المرأة من الزواج والمواءمة بين متطلبات الأسرة ومتطلبات العمل التطوعي.
– القدرة على الإبداع والابتكار في مجال العمل الخيري والتنموي وعدم الجمود في إطار مشاريع الإحسان التقليدية.
– مهارة العمل الجماعي ومهارة إدارة الأزمات وفنون التعامل مع مختلف أنماط الشخصيات.
– مهارة التعامل مع وسائل الإعلام ووسائل التواصل المجتمعي ضمن الضوابط الشرعية.
-التدريب على استعمال وسائل الاتصال الحديثة، وإمكانية المشاركة في العمل التطوعي عن بعد.
-التدريب على أسس العمل الجماعي وروح الفريق واستراتيجيات التفاوض والإقناع.
-تكريس العمل المؤسسي والبعد عن التوريث والزعامات.
-التدريب على استخدام وسائل الإعلام والتواصل المجتمعي لتحفيز المتطوعين وتسويق المشاريع
نشر ثقافة التطوع على مختلف الأصعدة، والتركيز على ربطها بقيم الإسلام الحنيف والجزاء في الآخرة وإدراجها في المناهج الدراسية.
وفقنا الله واياكم لما فيه الخير لصالح هذه الامه والارتقاء بها بالنيه الخالصه والعمل الجاد المثمر

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *