تفاصيل أول مناظرة لمسئولي حملتي “السيسي” فى المنيا

نظمت مطرانية الأقباط الكاثوليك بالمنيا، مناظرة بين مسئولي حملتي المرشحين حمدين صباحي وعبد الفتاح السيسي تحت إشراف الأنبا بطرس فهيم مطران إيبارشية المنيا للأقباط الكاثوليك، وفي حضور أعضاء الحركات والأحزاب السياسية والأهالي.

بدأت المناظرة في تمام الثامنة مساء الاثنين بكلمة للأنبا بطرس فهيم أكد خلالها أن الكنيسة الكاثوليكية لا تدعو للحشد لأي من المرشحين، وتترك حرية التصويت لأبنائها، مشددا علي ضرورة المشاركة في الانتخابات وأن رفاهية الانسحاب أو المقاطعة ليست واردة.

قال مفدى زكي مسئول حملة المرشح حمدين صباحي بالمنيا، إن صباحي تم اعتقاله 17 مرة عندما وقف في وجه مبارك والسادات بسبب نضاله علي مدار 40 سنة من أجل الفلاحين والعمال، وكان رأيه صائبا عندما واجه السادات وانتقد سياسة الانفتاح التي اتبعها السادات ليؤكد أن هذه السياسة تزيد الفقراء فقرا والأغنياء غني، كما انتقد اتفاقية كامب ديفيد ووصفها باتفاقية العار وهو ما نلمسه الآن، وأضاف أن صباحي يمتلك برنامجا انتخابيا يركز علي حرية يحققها النظام الديمقراطي، وعلي مشكلات الأمن والاقتصاد والتعليم، وتمكننا محاسبته من خلال برنامجه، كما تمت محاسبة محمد مرسي الرئيس المعزول بناء علي برنامجه.

وأوضح زكريا أن برنامج صباحي واقعي مدعوم بالأرقام والدراسات والآليات، ويرتكز علي 3 ركائز هي التنمية الاقتصادية وترعاها العدالة الاجتماعية والحرية التي ترعاها التحول الديمقراطي والكرامة التي يصونها الاستقلال الوطني.

وتحدث أشرف سيد مسئول حملة المرشح عبد الفتاح السيسي بالمنيا عن قوة مرشحه وقدرته علي تحقيق النهوض وأن خوضه سباق الانتخابات جاء بناء علي مطالب القاعدة الشعبية العر يضة، وأن السيسي استطاع استعادة كرامة ووضع مصر، وقد بدأ ذلك من خلال زيارته روسيا التي أجبرت أمريكا علي إرسال صفقة الطائرات، وأضاف أن برنامج مرشحه عملي موجود وهو محل التنفيذ، مستنكرا ما يقال بإن المشير لا يمتلك برنامجا.

وأضاف أن إلغاء الدعم خطوة دعا وسيقدم عليها السيسي حتى لا تلجأ مصر للاقتراض الخارجي لسد عجز الموازنة العامة والقضاء علي الأزمة الاقتصادية الحالية، إلي جانب العمل الدءوب.

انتهت المناظرة في تمام الحادية عشر مساء الاثنين بتوجيه عدد من الحضور بعض الأسئلة لمسئولي مرشحي الرئاسة وشدد الأنبا بطرس فهيم في ختام المناظرة، بأن الديمقراطية أمر لا بد أن يخضع له الجميع وأن الكنيسة سوف تعمل وفق ما تفرزه الصناديق.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *