جماعة الإخوان الإرهابية مسئولة عن جميع أعمال العنف خلال اليومين السابقين من الانتخابات الرئاسية،

جماعة الإخوان الإرهابية مسئولة عن جميع أعمال العنف خلال اليومين السابقين من الانتخابات الرئاسية،

قال اللواء حسين فكرى، الخبير الأمنى، مساعد وزير الداخلية الأسبق، إن قوات الجيش والشرطة أثبتت قدرتها على تأمين اللجان فى الانتخابات الرئاسية، والصناديق عقب انتهاء عملية التصويت، فى ظل تنامى وتصاعد التهديد بالعنف، وانتشار الشائعات حول وجود قنابل ومتفجرات بالقرب من العديد من اللجان.
وأضاف “فكرى”، خلال حواره مع الإعلامى محمود الوروارى، ببرنامج الحدث المصرى، المُذاع عبر شاشة العربية الحدث، مساء الثلاثاء، أن جماعة الإخوان الإرهابية مسئولة عن جميع أعمال العنف خلال اليومين السابقين من الانتخابات الرئاسية، سواء زرع القنابل بدائية الصنع أمام لجان الاقتراع، أو حرق القطارات أو تنظيم مسيرات فى عدد من المحافظات، لدعوة الناخبين لمقاطعة الانتخابات.
وأشار الخبير الأمنى، إلى أن هدف الإخوان ترويع الشعب، ظنًا منهم أن المصريين سوف يقاطعون الانتخابات، مشددا على أن العكس تمامًا حدث، والإقبال الكثيف على اللجان يؤكد ذلك، متوقعا أن يشهد اليوم الأخير من التصويت إقبالًا كثيفًا، مضيفا أن الشعب عرف طريقه، وسيستكمل خارطة الطريق.





نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *