عنكبوت الإرهاب في ارض الفيروز

Normal
0

false
false
false

MicrosoftInternetExplorer4

كتب _  وائل ربيع

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Times New Roman”;
mso-ansi-language:#0400;
mso-fareast-language:#0400;
mso-bidi-language:#0400;}

المسافة من القاهرة إلى الحدود الأسرائلية  حوالى490 كيلو عند منفذ طابا والحدود الشرقية بين مصر وفلسطين وقطاعغزة فتبدأ من رأس طابا علي خليج العقبة حتى الساحل المتوسطي وذلك لمسافة 210 كم وهذا الحد يتماشى مع خط طول 34 شرقا …شبه جزيرة سيناء وتنقسم إليثلاث أقسام 1-القسم الشمالي ويعرف بالسهول الشمالية 2-القسم الأوسط يبلغ مساحة هذا القسم ثلث مساحة سيناء وتظهر في هذا القسمهضبة التيه الجيرية وسميت بهذا الاسم نسبة لخروج اليهود من مصر وتاهوا بعدذلك في هذه المنطقة 40 سنة وفي جنوبها هضبة العجمه وهي اصغر من هضبة التيه 3-المثلث الناري جنوبي سيناء يتميز بتعدد القمم الجبلية المدببة واهم القممالجبلية إلي تقترب من بعضها قمة جبل سانت كاترين وهي اعلي قمة جبلية فيمصر 2600مثرلماذا أتحدث عن الموقع الجفرافى عن مصر ومنطقه سيناء لأنه لابد و أن نعرفنحن نتحدث عن جزء من مصر أهمل كثيرا امنيا وأيادينا عليه ليست مؤمنه إلاعلى بعض المناطق السياحية التي تضرب من حين إلى أخردهب وشرم الشيخ ونويبع وطابا وخليج نعمه جبل موسى حمامات فرعون رأس سدر أهمالمناطق السياحية في سيناء والتي تجد فيها التأمين الشرطي فهل هذه المناطقهي سيناء كلها طبعا لا الباقي من سيناء ليس بالقليل متروك إلى الجماعاتالارهابيه وبدو سيناء يلعبوا في باقي المناطق المهملة كما يريدوا بدو سيناءمهما تحدثنا وتحدثه الحكومات الماضية والحالية عن بدو سيناء لم نتحدثبالحقيقة التي يعيشوا عليها هؤلاء البدو وفى نفس الوقت لابد وألا نحمل كلبدو سيناء هذه الأفعال الخسيسة والاجراميه من زراعه وتجاره المخدرات وتجارهالسلاح وتهريبه عبر الإنفاق التي كانت النكسة الثانية بعد حرب 67والجماعات الارهابيه في سيناء موجودة قبل قدوم الإخوان ولكن بعد استيلاءالجماعة الارهابيه في الحكم في مصر زادت إعداد هؤلاء الجماعات الارهابيه فيسيناء واتخذت هذه الجماعات الارهابيه من الكتل الجبلية التي تمتد بشكلمستقيم والتي تطل على البحرومناطق جبل الحلال بشمال سيناء يبعد نحو ٦٠ كم إلى جنوب العريش ويرتفع نحو٢٠٠٠متر فوق مستوى سطح البحر. ويقع ضمن المنطقة ج التي وفقا لبنود اتفاقيةكامب ديفيد يُمنع فيها تواجد أي قوات للجيش المصري، وبالتحديد يُعتبر وجودالدبابات مُخالفة لذلك فنحن أخذنا الأرض ولكن لانملك السيطرة عليها بلالسيطرة على هذه المنطقة تنقسم بين قبلتين عنكبوت الإرهاب في ارضالفيروز المسافة من القاهرة إلى الحدود الأسراليه حوالى490 كيلو عند منفذ طابا والحدود الشرقية بين مصر وفلسطين وقطاعغزة فتبدأ من رأس طابا علي خليج العقبة حتى الساحل المتوسطي وذلك لمسافة 210 كم وهذا الحد يتماشى مع خط طول 34 شرقا …شبه جزيرة سيناء وتنقسم إليثلاث أقسام 1-القسم الشمالي ويعرف بالسهول الشمالية 2-القسم الأوسط يبلغ مساحة هذا القسم ثلث مساحة سيناء وتظهر في هذا القسمهضبة التيه الجيرية وسميت بهذا الاسم نسبة لخروج اليهود من مصر وتاهوا بعدذلك في هذه المنطقة 40 سنة وفي جنوبها هضبة العجمية وهي اصغر من هضبة التيه 3-المثلث الناري جنوبي سيناء يتميز بتعدد القمم الجبلية المدببة واهم القممالجبلية إلي تقترب من بعضها قمة جبل سانت كاترين وهي اعلي قمة جبلية فيمصر 2600مثرلماذا أتحدث عن الموقع الجفرافى عن مصر ومنطقه سيناء لأنه لابد و أن نعرفنحن نتحدث عن جزء من مصر أهمل كثيرا امنيا وأيادينا عليه ليست مؤمنه إلاعلى بعض المناطق السياحية التي تضرب من حين إلى أخردهب وشرم الشيخ ونويبع وطابا وخليج نعمه جبل موسى حمامات فرعون رأس سدر أهمالمناطق السياحية في سيناء والتي تجد فيها التأمين الشرطي فهل هذه المناطقهي سيناء كلها طبعا لا الباقي من سيناء ليس بالقليل متروك إلى الجماعاتالارهابيه وبدو سيناء يلعبوا في باقي المناطق المهمله كما يريدوا بدو سيناءمهما تحدثنا وتحدثه الحكومات الماضية والحالية عن بدو سيناء لم نتحدثبالحقيقة التي يعيشوا عليها هؤلاء البدو وفى نفس الوقت لابد وألا نحمل كلبدو سيناء هذه الأفعال الخسيسة والاجراميه من زراعه وتجاره المخدرات وتجارهالسلاح وتهريبه عبر الإنفاق التي كانت النكسة الثانية بعد حرب 67والجماعات الارهابيه في سيناء موجودة قبل قدوم الأخوان ولكن بعد استيلاءالجماعة الارهابيه في الحكم في مصر زادت إعداد هؤلاء الجماعات الارهابيه فيسيناء واتخذت هذه الجماعات الارهابيه من الكتل الجبلية التي تمتد بشكلمستقيم والتي تطل على البحرومناطق جبل الحلال بشمال سيناء يبعد نحو ٦٠ كم إلى جنوب العريش ويرتفع نحو٢٠٠٠متر فوق مستوى سطح البحر. ويقع ضمن المنطقة ج التي وفقا لبنود اتفاقيةكامب ديفيد يُمنع فيها تواجد أي قوات للجيش المصري، وبالتحديد يُعتبر وجودالدبابات مُخالفة لذلك فنحن أخذنا الأرض ولكن لانملك السيطرة عليها بلالسيطرة على هذه المنطقة تنقسم بين قبيلتي هما الترابيين والتياهةبدأت شهرة الجبل في أكتوبر ٢٠٠٤، بعد تفجيرات طابا والتي استهدفت فندقهيلتون طابا ووقعت هناك اشتباكات بين الشرطة وجماعات متورطة في التفجيراتوظلّ الجبل محاصرا عدّة أشهر من قِبل قوات الشرطة في عملية تطهير ومسح شاملللعناصر الإرهابيةوتكررت الأحداث عام ٢٠٠٥ بعد تفجيرات شرم الشيخ التي استهدفت منتجع سياحيبجنوب شبه جزيرة سيناء واتهمت نفس العناصر والجماعات في تلك العملية وقيلأنهم لجأوا إلى جبل الحلال للفرار من الشرطة. وبعد الهجوم على الجنود المصريين في رفح في رمضان ٢٠١٢، والذي راح ضحيته ١٦ضابطا ومجندا تضاربت الأقوال عن هوية منفذي تلك العملية إلا أنّها سببت ردفعل قوي من الجانب المصري تمثل في عملية عسكرية هي الأكبر منذ استرجاعسيناء وهي العملية نسر ومستمره حتى ألان هذه العملية ونأمل ألا يتراجعالجيش المصري من فوق هذه الأرض نهائيا وان يستمر هناك بصفه دائمة وان يتمتنميه حقيقية لهذه الأرض حتى لا يكون إمام هؤلاء البدو والقبائل التي تعيشعلى الاتجار بالمخدرات وراعتها وعمليات التهريب اى حجه في معيشة كريمه وعملشريف يخضع له كل أبناء سيناءتفجيرات طابا ونويبع 2004 وتمثلت الحصيلة الإجمالية لضحايا تفجيرات طاباونويبع في 34 قتيلاً، و159 مصاباًالانفجارات الثلاثة يشرم الشيخ 2005 استهدفت ثلاثة أماكن مختلفة من مدينةشرم الشيخ أول انفجار في منطقة السوق التجارية القديمة في مدينة شرم الشيخ،بواسطة عبوة ناسفة مكونة من كمية كبيرة من المتفجرات المحملة في سيارةمفخخة الانفجار الثاني بعد حوالي 5 دقائق تقريباً من الأول واستهدف فندقغزالة وتم باستخدام سيارة مفخخة تحمل شحنات متفجرة أيضا الانفجار الثالثعقب ثوان من الثاني داخل الجراح الخاص بمنطقة خليج نعمة عبوة ناسفة صغيرةمن مواد شديدة الانفجار وضعت داخل حقيبةوكنت أنا ضمن فريق العمل المكلف للانتقال إلى شرم الشيخ في تلك الوقتو عدد الضحايا بلغ 88 قتيلا و200 مصابا أغلبهم من المصريينتفجيرات ذهب2006 ثلاثة تفجيرات متزامنة نفذها ثلاثة أشخاص في ثلاث مناطقمتباعدة في المنتجع وأسفرت التفجيرات الثلاثة عن مقتل 23 فردا من بينهم 20مصريا و3 أجانب أحدهم طفل ألماني و إصابة 85 شخصا معظمهم من المصريينوأمس أخر الحوادث الارهابيه في هذه المنطقة المحظورة على المصريين فيتأمينها تأمينا قويا تفجير أتوبيس طابا ووقع بمنطقة طابا قرب الحدود معإسرائيل وأدى لمصرع 4 وإصابة 13 سائح وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدسمسئوليتها عن الحادث وهنا نتوقف من هي جماعه بيت المقدس وتعمل هذه الجماعةلصالح من ومن الممول لهذه الجماعة ومن هم أعضاء هذه الجماعة وهل تعمل جماعهبيت المقدس في سيناء بدون مساعده من بعض البدو في سيناء لأننا نعمل مدىصعوبة المنطقة من مناطق جبليه والتي تتطلب إلى الدليل والذي يرافق دائماغرباء هذه المنطقة فهل الدليل ترك مهنته الحقيقية وخرج يدل الإرهاب إلىالطريق إلى قتل السياح….. سؤال محير .. لابد من الإجابة بكل شجاعة منالحكومة المصرية وألا يتحدث النظام عن الوطنية التي تخرج من أهل سيناء هناكبالفعل وطنيين في سيناء وهناك من يخون هذا الوطن لمصلحه الإرهاب ونفسهفلابد أن تكون عندنا الشجاعة الكاملة من اجل هذا الوطن والجزء الغالي منمصر سيناء الحبيبة وان تطهر هذه الأرض من البقع السوداء في ثياب مصرناالحبيبةولابد وان نعترف أن الإرهاب في مصر هي قوه خارجية استخباريه تمول الإرهابمن على بعد ولا تظهر في الصورة نهائيا بينما توصل طلباتها وأعمالهالارهاربيه عبر عملائها وبدور هؤلاء العملاء تجد الأفكار التي تملى عقولمن ينفذوه هذه العمليات بفكر تكفيري جهادى ظنا منهم أنهم يجاهدوا في سبيلالله بينما هم في الحقيقة التي لم يراها هؤلاء الإرهابيين أعداء لله ورسولهصلى الله عليه وسلم  هما الترابيين والتياهةبدأت شهرة الجبل في أكتوبر ٢٠٠٤، بعد تفجيرات طابا والتي استهدفت فندقهيلتون طابا ووقعت هناك اشتباكات بين الشرطة وجماعات متورطة في التفجيراتوظلّ الجبل محاصرا عدّة أشهر من قِبل قوات الشرطة في عملية تطهير ومسح شاملللعناصر الإرهابيةوتكررت الأحداث عام ٢٠٠٥ بعد تفجيرات شرم الشيخ التي استهدفت منتجع سياحيبجنوب شبه جزيرة سيناء واتهمت نفس العناصر والجماعات في تلك العملية وقيلأنهم لجأوا إلى جبل الحلال للفرار من الشرطة. وبعد الهجوم على الجنود المصريين في رفح في رمضان ٢٠١٢، والذي راح ضحيته ١٦ضابطا ومجندا تضاربت الأقوال عن هوية منفذي تلك العملية إلا أنّها سببت ردفعل قوي من الجانب المصري تمثل في عملية عسكرية هي الأكبر منذ استرجاعسيناء وهي العملية نسر ومستمره حتى ألان هذه العملية ونأمل ألا يتراجعالجيش المصري من فوق هذه الأرض نهائيا وان يستمر هناك بصفه دائمة وان يتمتنميه حقيقية لهذه الأرض حتى لا يكون أمام هؤلاء البدو والقبائل التي تعيشعلى الاتجار بالمخدرات وزارعتها وعمليات التهريب اى حجه في معيشة كريمه وعملشريف يخضع له كل أبناء سيناءتفجيرات طابا ونويبع 2004 وتمثلت الحصيلة الإجمالية لضحايا تفجيرات طاباونويبع في 34 قتيلاً، و159 مصاباًالانفجارات الثلاثة بشرم الشيخ 2005 استهدفت ثلاثة أماكن مختلفة من مدينةشرم الشيخ أول انفجار في منطقة السوق التجارية القديمة في مدينة شرم الشيخ،بواسطة عبوة ناسفة مكونة من كمية كبيرة من المتفجرات المحملة في سيارةمفخخة الانفجار الثاني بعد حوالي 5 دقائق تقريباً من الأول واستهدف فندقغزالة وتم باستخدام سيارة مفخخة تحمل شحنات متفجرة أيضا الانفجار الثالثعقب ثوان من الثاني داخل الجراج الخاص بمنطقة خليج نعمة عبوة ناسفة صغيرةمن مواد شديدة الانفجار وضعت داخل حقيبةوكنت أنا ضمن فريق العمل المكلف للانتقال إلى شرم الشيخ في تلك الوقتو عدد الضحايا بلغ 88 قتيلا و200 مصابا أغلبهم من المصريينتفجيرات ذهب2006 ثلاثة تفجيرات متزامنة نفذها ثلاثة أشخاص في ثلاث مناطقمتباعدة في المنتجع وأسفرت التفجيرات الثلاثة عن مقتل 23 فردا من بينهم 20مصريا و3 أجانب أحدهم طفل ألماني و إصابة 85 شخصا معظمهم من المصريينوأمس أخر الحوادث الإرهابية في هذه المنطقة المحظور ه على المصريين فيتأمينها تأمينا قويا تفجير أتوبيس طابا ووقع بمنطقة طابا قرب الحدود معإسرائيل وأدى لمصرع 4 وإصابة 13 سائح وأعلنت جماعة أنصار بيت المقدسمسئوليتها عن الحادث وهنا نتوقف من هي جماعه بيت المقدس وتعمل هذه الجماعةلصالح من ومن الممول لهذه الجماعة ومن هم أعضاء هذه الجماعة وهل تعمل جماعهبيت المقدس في سيناء بدون مساعده من بعض البدو في سيناء لانتا نعمل مدىصعوبة المنطقة من مناطق جبليه والتي تتطلب إلى الدليل والذي يرافق دائماغرباء هذه المنطقة فهل الدليل ترك مهنته الحقيقية وخرج يدل الإرهاب إلىالطريق إلى قتل السياح….. سؤال محير .. لابد من الإجابة بكل شجاعة منالحكومة المصرية وألا يتحدث النظام عن الوطنية التي تخرج من أهل سيناء هناكبالفعل وطنيين في سيناء وهناك من يخون هذا الوطن لمصلحه الإرهاب ونفسهفلابد أن تكون عندنا الشجاعة الكاملة من اجل هذا الوطن والجزء الغالي منمصر سيناء الحبيبة وان تطهر هذه الأرض من البقع السوداء في ثياب مصرناالحبيبةولابد وان نعترف أن الإرهاب في مصر هي قوه خارجية استخباريه تمول الإرهابمن على بعد ولا تظهر في الصورة نهائيا بينما توصل طلباتها وأعمالهالإرهابية عبر عملائها وبدور هؤلاء العملاء تجد الأفكار التي تملى عقولمن ينفذوه هذه العمليات بفكر تكفيري جهادي ظنا منهم أنهم يجاهدوا في سبيلالله بينما هم في الحقيقة التي لم يراها هؤلاء الإرهابيين أعداء لله ورسولهصلى الله عليه وسلم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *