انتخابات الرئاسة حققت نوعًا من التوافق النفسى بين المصريين

هل أثرت الانتخابات الرئاسية على المصريين؟، وهل كان لها دور فى إزالة الإحباط الذى عانى منه المصريون؟ كلها أسئلة تطرح نفسها، ويوضحها الدكتور جمال سميع، استشارى الطب النفسى قائلاً: الانتخابات المصرية وبعد مرور عدة سنوات عانى فيها المصريون من سلسلة من الأحداث المتلاحقة والتى سببت نوعًا من الإحباط، جعلتهم يشتاقون نفسيًا لقائد يلتفون حوله، بعد ضياع القدوة المتمثلة فى القائد لعدة سنوات، ما أصاب المصريين بنوع من الإحباط والخلل النفسى لذا أثرت الانتخابات بشكل إيجابى على المصريين، فباتوا يبحثون عن الفرحة، متمثلة فى اختيار السيسى رئيسًا لمصر.

وجود عدد من الصفات التى تمثل صفات الزعيم بداخله تلك الصفات جعلت المصريين يشعرون بالارتياح النفسى بدأت ملاحظة بالشارع المصرى لذا فقد شاهدنا فى اليومين السابقين نوعًا من الفرح، السبب المعلن فيه هو اختيار رئيس يبعدهم عن التشدد الدينى، ويحقق لهم الأحلام الحقيقية للمواطنة، لذا ستشهد الفترة المقبلة نوعًا من الارتياح النفسى لدى عدد كبير من الغالبية العظمى للمصريين، ذلك الارتياح سيكون هناك من خلاله الهدوء النفسى الذى سيكون ملحوظًا خلال الفترة المقبلة لذا فالانتخابات أعادت الاستقرار النفسى بين المصريين وخلقت شعورًا عامًا بالارتياح.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *