البابا تواضروس : لابد من إعادة صياغة منظومة الفكر في التعامل مع المجلس الإكليريكي.

قال البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إنه بعد اعتلائي الكرسى المرقسى وضعت القضايا المهمة التي يجب التعامل معها وكانت الرهبنة، والمعاهد اللاهوتية، والأحوال الشخصية والتراث القبطى والأملاك والعقارات، وأقمت مؤتمرًا للرهبنة وأفرزت لائحة الرهبنة، كما استمعت للمحامين والأساقفة والمختصين بشأن الأحوال الشخصية.
وتابع موضحًا أن هناك عدة أبحاث قدمت خلال لقائه بالمختصين، ولديه نية لإعادة صياغة منظومة الفكر في التعامل مع المجلس الإكليريكي.
وأضاف خلال برنامج ” البابا وأسئلة الشعب” أنه سيتم إنشاء ستة فروع للمجلس الإكليريكى بـ ” أمريكا، أوربا، آسيا، أستراليا، وجه قبلى، وجه بحرى، القاهرة، الإسكندرية، وأفريقيا” ويكون كل مجلس مكونا من أسقف واثنين من الكهنة ومحام وطبيب وصلاحية عمل المجالس 3 سنوات.
وأوضح أن المجالس الستة سيكون اجتماعها كل عام بحضور بابا الكنيسة وسكرتير المجمع المقدس للبت في القضايا المنظورة أمام تلك المجالس.
وتابع:” أنا شخصيًا لا أتحمل سماع أحد أبنائي يقول الكنيسة ظلمتنى، حيث إننى سمعت هذا قبل رسامتى أسقفًا، وقالت إحدى البنات إن الكنيسة سرقت زهرة شبابى، وهو تعبير قاس أن أسمع ابنا أو بنتا من أولادى يقول هذا “.
ووجة رساله للذين لديهم مشكلات بالأحوال الشخصيه قائلا: ” اللى خلاهم يستحملوا السنين اللى فاتت يستحملوا.. طولوا بالكم عليا شوية لأني بتعامل بمنظور مختلف “.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *