رجل مخابرات ووزير داخلية سابقين يقودون تحالفا مؤيداً للسيسي بالانتخابات البرلمانية المقبلة

رجل مخابرات ووزير داخلية سابقين يقودون تحالفا مؤيداً للسيسي بالانتخابات البرلمانية المقبلة

كتب محمد سلطان

مراد موافي رئيس المخابرات الأسبق وأحمد جمال الدين وزير الداخلية الأسبق وعمرو موسى السياسي البارز بدءوا مفاوضات تشكيل تحالف يمثل ظهيرا سياسيا بمجلس النواب للرئيس المصري

يسعى سياسي ورجل مخابرات ووزير داخلية سابقين إلى قيادة أكبر تكتل انتخابي سياسي، استعدادا للانتخابات البرلمانية المصرية المقبلة (لم يتحدد موعدها بعد)، ليكون ظهيرا سياسيا مؤيدا للرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي.

فإن “موافي، يقود التحالف بالتعاون مع السياسي البارز عمرو موسى، وأحمد جمال الدين وزير الداخلية الأسبق منسق جبهة “مصر بلدي”.

وجبهة “مصر بلدي” تأسست العام الماضي 2013، وهي تضم شخصيات دينية وسياسية ومسؤولين سابقين وهي داعمة للسيسي.

يدخل  التحالف ضمن تكتل الأحزاب التي دعمت الرئيس السيسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، ومنها أحزاب “الوفد” (ليبرالي) و”المصريين الأحرار” (ليبرالي) و”المؤتمر” (ليبرالي)، و”التجمع” (يساري)، بالإضافة إلى الحركات الشعبية لدعم السيسي وعدد من الكيانات الشبابية كتمرد وتكتل القوى الثورية وممثلين عن التيار المدني”.

والأحد الماضي، أدى السيسي اليمين الدستورية رئيسا لمصر، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في شهر مايو/أيار الماضي.

أن التكتل يهدف إلى الحصول على أغلبية برلمانية في مجلس النواب، تمكنه من قيادة الحكومة الجديدة.

وتنص المادة 146 من الدستور المصري (أقر في شهر يناير/كانون الثاني الماضي) على أنه “يكلف رئيس الجمهورية رئيسًا لمجلس الوزراء، بتشكيل الحكومة وعرض برنامجه على مجلس النواب، فإذا لم تحصل حكومته على ثقة أغلبية أعضاء مجلس النواب خلال ثلاثين يوماً على الأكثر، يكلف رئيس الجمهورية رئيسا لمجلس الوزراء بترشيح من الحزب أو الائتلاف الحائز على أكثرية مقاعد مجلس النواب، فاذا لم تحصل حكومته على ثقة أغلبية أعضاء مجلس النواب خلال ثلاثين يوماً، عُدٌ المجلس منحلاً ويدعو رئيس الجمهورية لانتخاب مجلس نواب جديد خلال ستين يوماً من تاريخ صدور قرار الحل”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *