” القصير ” تتزين للإحتفال غداً بليلة النصف من شعبان

[metaslider id=29050]

البحر الأحمر – مصطفى بديع

تتزن غداً مدينة القصير لإقامة إحتفال ليلة النصف من شعبان كتراث شعبى معهود على أهلها و قد تشهد المدينة من صباح الغد حتى مساء اليوم إحتفالية خاصة بتلك المناسبة ألا و هى مناسبة ليلة النصف من شعبان و تتجمع الأهالى من كافة الأعمار من شباب وشيوخ ونساء وأطفال للمشاركة ومشاهدة تلك الاحتفالات، حيث تخرج الجمال و يلتف الأهالى بالجمال فى هودج “المحامل” يجوب ميادين المدينة، مع رقص على نغمات بالمزمار واللعب بالتحطيب فى جو يملأه البهجة والسرور، كما يعد هذا الاحتفال من عادات أهالي المدينة، فالمحامل هى طابع خاص تتميز به مدينة القصير عن باقى مدن محافظة البحر الأحمر،

كما يأتى هذا الاحتفال فى كل المناسبات والأعياد وفى ليلة النصف من شعبان، ويأتى العديد من المواطنين من شتى مدن المحافظة للمشاهدة والاستمتاع بهذا الاحتفال، كما يشاهد الاحتفال عدد كبير من السائحين أثناء جولاتهم التسويقية بداخل المدينة،

و يقول صديق أبو ريالات قائد تلك الإحتفالية فى تصريح خاص لبوابة ” حديث مصر ” إن ليلية النصف من شعبان لها طابع خاص لدى أهالى مدينة القصير، لما فيها من بركة عند المولى عز وجل، كما أن الاحتفال بها يتم منذ سنين، حيث كانت تخرج المحامل والجمال والخيول والألعاب التقليدية لدى الرجال الكبار فى السن مثل التحطيب والمزمار البلدى، مضيفاً توجد جميع ألوان البهجة فى ذلك اليوم، بتجمع الأهالى من الرجال والنساء والشباب والشيوخ لاستقبال المحامل بالزغاريد والتصفيق، فمنذ الصغر ونحن ننتظر هذا اليوم من كل سنة حتى أصبح له طابع خاص وعادة جميلة ،

و يؤكد ” أبو ريالات ” أنه من المحتمل أن الإحتفال لم يتم غداً و ذلك لعدم توافر الجمال لأن تلك الجمال تأتى من القرى السياحية جنوب القصير و نظراً لبدء موسم السياحة رفضت القرى السياحية توفير الجمال لتلك الإحتفال و أكد كذلك أنه تم أخذ تصريح من قبل الأجهزة الأمنية بقسم الشرطة لإقامة هذا الإحتفال لكى نرسم البهجة على وجوه الأطفال و المواطنين و طالب بتدخل الأجهزة التنفيذية بمجلس مدينة القصير لتوفير الجمال لهذا اليوم و نحن فى إنتظار توفير الجمال لإنطلاق هذا الإحتفال الذى من المعهود على أهل و شباب القصير إقامته .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *