بحضور 22 دولة .. وزيرة البيئة تفتتح ” مؤتمر الإستثمار العربى للبيئة ”

بحضور 22 دولة .. وزيرة البيئة  تفتتح ” مؤتمر الإستثمار العربى للبيئة ”

البحر الأحمر – مصطفى بديع

افتتحت الدكتورة ليلى اسكندر وزيرة الدولة لشئون البيئة واللواء أحمد عبد الله محافظ البحر الأحمر، مؤتمر الاستثمار العربى فى مجالات البيئة فى مدينة الجونة بمحافظة البحر الأحمر اليوم، بحضور ممثلين عن 22 دولة عربية و10 شركات عالمية، فيما عرضت الشركات خططها للاستثمار فى مجالات توليد الطاقة باستخدام الطاقة الشمسية والرياح ،

هذا و قد أشاد الدكتور نبيل العربى الأمين العام للجامعة العربية بدور مصر فى تنظيم الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء البيئة العرب، كما أشاد بدور مصر فى تنشيط السياحة البيئية مؤكدا أن الوضع الحالى الذى تشهده الغردقة على مدار هذا الأسبوع يعطى قوة وتحد للخروج بمصر فى أحسن صورة ، وأشار العربى خلال كلمته اليوم أمام وزراء البيئة العرب أن التكامل العربى تغير من أجل التنمية المستدامة وضرورة الوصول لإطار مؤسسى للتنمية المستدامة وتبنى حركة عالمية لإعادة هيكلة العالم فى التنمية المستدامة على المستوى الدولى والإقليمى والمحلى لاتخاذ تدابير على مستوى المنطقة العربية والأطر المؤسسية ،

وقدم الجانب التونسى المشارك فى فاعليات مؤتمر وزراء البيئة العرب مقترح مشروع يطالب بضرورة أن تتخذ الدول العربية مبادرات لتطبيق نهج الاقتصاد الأخضر، بإطلاق إستراتيجية عربية موحده كمبادرة لتحويل المنطقة العربية إلى مركز عالمى رائد فى مجال التنمية من أجل المحافظة على بيئة مستدامة تضمن التنمية الاقتصادية،وشدد المشاركون فى المؤتمر على ضرورة أن تشتمل الاستراتيجية على عدة مسارات أهمها أن تكون استراتيجية شاملة وتحوى نمط حوكمة فعلى للانتقال إلى اقتصاد أخضر على الصعيدين العربى والدولى، كما يجب تشكيل لجنة مركزية عليا للاقتصاد الأخضر مشتركة بين جميع الوزارات المعنية بالدول العربية، يكون من مهامها اقتراح التوجيهات الاستراتيجية، وضمان التتبع والتحسين المستمر لمختلف البرامج المعتمدة، وتقييم نتائجها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية،وأضاف المشاركون، أنه لابد من التوسع فى المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر مع توفير الدعم اللازم لتطوير تلك المشاريع وما ينتج عنها من توفير فرص عمل لفئة عريضة من المجتمع ووضع مخطط عملى من أجل استباق الحاجات المستقبلية من الكفاءات التى تناسب البرنامج العربى لتطوير كافة القطاعات وخاصة القطاع الصناعى، وتطوير البعد الاجتماعى والسلوك الاجتماعى فى إطار الاقتصاد الأخضر، مع الارتكاز على “الميثاق الاجتماعى”، الذى أعده المجلس الاقتصادى والاجتماعى كمرجعية أساسية، كما طالبت الوفود المشاركة بضرورة تعزيز آليات التمويل الحكومى أو الخاص عبر صيغ تفضيلية لتخضير مختلف القطاعات الاقتصادية، إعادة ترتيب وجدولة أولويات القضايا البيئية ضمن منهج علمى مدروس، يرتكز على أسس ومبادئ المصلحة الوطنية وحقوق المجتمعات المحلية البيئية وتكافؤ الفرص فى الاستفادة من استثمار الموارد البيئية واستغلالها بأسلوب رشيد فى إطار مبدأ العدل والمساواة الاجتماعية وأشاروا إلى أنه من الممكن إضافة مبدأ الشراكة الاجتماعية والحق فى صناعة القرار البيئى وإعطاء مساحة كافية من الحرية لمؤسسات المجتمع المدنى فى المساهمة المباشرة فى إقرار الإستراتيجية على أن يتم النص على ذلك صراحة،

و أكد الدكتور حسن عبد القادر، وزير البيئة السودانى، أن القضية البيئية قضية كونية لتأثر العالم بها، وأن العالم الغربى هو الذى بدأ بالتلوث بعد الثورة الصناعية الأولى ، وطالب الوزير، خلال فعاليات الجلسة الاستثنائية لدورة وزراء اليئة العرب المنعقدة حاليا بالجونة فى الغردقة بالبحر الأحمر، الدول الصناعية الكبرى، بالاضطلاع بدورها فى تعويض الدول المتأثرة بتلوثها إعمالا للقانون الدولى الذى يحتم على الملوث أن يدفع للدول المتأثرة بتلوثه، مشيرا إلى أن تغير المناخ هو السبب الرئيسى فى النزاع بالعالم العربى، لأن كل ما يحدث من انهيار للثروات الطبيعة للدول العربية جراء التغير المناخى .وشدد “عبد القادر” على الدول العربية بضرورة التضامن سويا للحفاظ على حقوقهم البيئية،

بينما أشادت الوفود العربية المشاركة فى فعاليات الاحتفال باليوم العالمى للبيئة وانعقاد اجتماع الدورة الاستثنائية لمجلس وزراء البيئة العرب المنعقد فى الجونة بمدينة الغردقة بتجربة الانتخابات البرلمانية فى مصر ونجاح السيسى رئيسًا لمصر ، أكد ممثلو دولة السعودية والجزائر وفلسطين والسودان والعراق أهمية تعزيز الديموقراطية فى مصر ، من جهته أعرب نذير العرباوى سفير الجزائر والمنكوبين الدائم لدى الجامعة العربية بسعادته لنجاح التجربة الديمقراطية فى الانتخابات الرئاسية ونجاح الرئيس السيسى معربًا عن أمله فى أن تحقق مصر التقدم والازدهار، مؤكدا أن الشعب المصرى فى طريقة للخير والرخاء بعد اختياره رئيس الجمهورية حتى تتمكن مصر من استعادة دورها الهام والريادى فى المنطقة العربية والدولية ، وأبدى العرباوى بصفته ممثلا عن الاتحاد الأفريقى بثقته التامة فى أن تعود مصر فى أقرب وقت لدورها الأفريقى لتقوم بالتمثيل فى القمة الأفريقية بغينيا الاستوائية ، بينما قال الدكتور حسن عبد القادر وزير البيئة السودانى، إن نجاح المصريين فى اختيار رئيسهم هو رسالة للعالم لعودة مصر لمكانتها التى يعلمها الجميع.

و أكدت الدكتورة ليلى إسكندر وزيرة البيئة أن تحقيق التنمية المستدامة فى المنطقة العربية يرتكز على رؤية عربية مشتركة وفقًا للأولويات والإمكانات المتاحة وأن تحقيق تلك الرؤية يتطلب تحديث المبادرة العربية للتنمية المستدامة وخطة العمل التنفيذية وذلك فى إطار المستجدات الدولية والمتغيرات الطارئة ، كما أكدت الدكتورة ليلى إسكندر وزيرة الدولة لشئون البيئة، على ضرورة التنسيق العربى المشترك لدعم موقف عربى موحد فى القضايا البيئية، من خلال الفعاليات الدولية المهمة التى تتمثل فى الجمعية العامة البيئية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والمنتدى العالمى رفيع المستوى مؤكدة أن وزارة البيئة تتطلع إلى تكامل الجهود المشتركة بين الدول العربية لتحسين مستوى المعيشة وحماية صحة المواطن والاهتمام بالفئات الفقيرة المهمشة وتفعيل دور المرأة والشباب من خلال التوسع فى الممشروعات الصغيرة والمتوسطة والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، واستخدام التكنولوجيا النظيفة وتحسين الهواء والغذاء والماء ، وطالبت وزيرة البيئة خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس وزراء البيئة العرب المنعقد حاليا بالجونة فى الغردقة بإصدار قرارات خلال هذه الدورة الاستثانية، وأهمها دعم دولة العراق الشقيقة فى ترشيحها لمنصب رئيس الجمعية العامة للبيئة لبرنامج الأمم المتحدة، والاهتمام بخصوصيات أهداف التنمية المستدامة وأهمية الدعم الدولى من الدول المتقدمة فى مجال تحقيق الاقتصاد الأخضر بالدول الفقيرة، والتطبيق الفعال والكف للالتزامات الخاصة بالمواد الكيميائية والنفايات، وأشادت الوزيرة بجهود الجمهورية التونسية فيما قدمته من رؤية استراتيجية واستثمارية حول الاقتصاد الأخضر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *