السيسى للوزراء: لا مكان للأيدي المرتعشة وعليكم إعادة هيبة الدولة

السيسى للوزراء: لا مكان للأيدي المرتعشة وعليكم إعادة هيبة الدولة

 

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسى، أول اجتماع له بالحكومة الجديدة برئاسة المهندس إبراهيم محلب، صباح اليوم الثلاثاء.

خلال الاجتماع أكد السيسي أهمية عودة هيبة الدولة المصرية والأمن والأمان للشارع المصرى، مؤكدا أن مصر تبدأ مرحلة جديدة لبناء دولة قوية وحديثة، وشدد السيسى على ضرورة مكافحة الفساد فى كل موقع من مواقع الدولة وترشيد النفقات خلال الفترة المقبلة وتحقيق الانضباط والالتزام وهدم ونسف المحسوبية والواسطة.

ووجه السيسى حديثه للوزراء الجديدة قائلاً: “اللى يخاف ميحكمش واللى يحكم ميخفش ولا مجال أو مكان للأيدى المرتعشة”.

صرح بذلك المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء فى مؤتمر صحفى بمقر رئاسة الجمهورية عقب الاجتماع الذى استمر لأكثر من 5 ساعات على مرحلتين وحضر المؤتمر نحو22 وزيراً من الوزراء الجدد.

وقال المهندس إبراهيم محلب إنه شرف اليوم بالتكليف رئيسا للوزراء واصفا الاجتماع الاول الذى عقده الرئيس السيسى مع أعضاء الحكومة بالهام تضمن تكليفات واضحة ومحددة ودقيقة.

وأوضح محلب أن الرئيس عبد الفتاح السيسى بدأ حديثه بأن مصر تعيش فى مرحلة جديدة لبناء دولة قوية حديثة مؤكداً ان المرحلة الحالية تعكس إرادة شعب بعد ثورتين عظيمتين فى 25 يناير و30 يونيو ومرحلة بها تحديات ولا تحتمل التجارب أو الفشل أو التقاعس أو الأيدى المرتعشة.

وأشار المهندس إبراهيم محلب إلى أن التكليفات كانت واضحة لكل أعضاء الحكومة بضرورة المتابعة الدقيقة لمشاكل المواطنين وكشف محلب عن أنه سيكون هناك اجتماع شهرى برئاسة الرئيس للمتابعة الدقيقة وتقييم الأداء.

وقال محلب إن أول اهتمامات الحكومة هى الوضع الداخلى حيث سيكون هناك أسلوب عمل يبدأ فى الصباح الباكر منذ 7 صباحًا وسيتوجه كل وزير إلى مكتبه مبكرًا.

وأكد محلب أن هذه الرسالة واضحة بأن هناك حركة وبناء جديدة وشعب قادر على مواجهة التحديات مؤكدا ان الحكومة تضرب المثل بنفسها فى البداية الجديدة. وأضاف أنه سيتم مكافحة الفساد فى كل موقع وترشيد النفقات، مشيرا إلى أن مصر غنية ولكن يجب حسن إدارة مواردها لتحقيق الانضباط والالتزام وهدم ونسف المحسوبية.

قال محلب إن عصر الواسطة والمحسوبية انتهى إلى الأبد لأنهما نوع من الفساد، وأكد رئيس الوزراء أن تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى الحكومة كانت على 3 محاور تتضمن إجراءات عاجلة منها استكمال باقى استحقاقات خارطة الطريق وتحقيق طموحات كبيرة ورسم خطط وإستراتيجيات ذات رؤية واضحة تترجم لبرامج عمل.

وشدد رئيس الوزراء أن الرئيس أكد أهمية عودة الأمن والأمان للشارع المصرى وقال إنه سيكون هناك حملات أمنية واستباقية ومواجهة شرسة للبؤر الإجرامية على مدار اليوم، مؤكدًا ضرورة أن يشعر كل مواطن فى مصر بالأمن والأمان وتحقيق الانضابط المرورى فى الشارع المصرى ومكافحة التحرش واحترام هيبة الدولة والتصدى لكل مغتصب، فلا يوجد ما يسمى بوضع اليد على أراضى الدولة وخاطب محلب المواطنين “على الجميع مراجعة نفسه، لأن الدولة قوية”.

قال محلب إن الرئيس أكد ضرورة استكمال منظومة الرغيف وجودته وضرب من يتلاعب فى الأسعار واستغلال المواطنين ويجب أن يكون هامش ربح ولكن لا استغلال وتوفير الغذاء ولوجيستيات كثيرة للحفاظ على الحاصلات الزراعية وطرق نقلها.

وفيما يخص وزارة المالية، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى على الالتزام الواضح بالحد الأقصى للأجور ولا استثناء فى ذلك اهتمام بالنيل ووجه السيسى بضرورة إزالة كل التعديات التى أقيمت علي ضفاف النيل وحماية النيل من التلوث والصرف الصناعى والتصدى له.

وفيما يخص وزارة البيئة أكد الرئيس على ضرورة مكافحة التلوث البيئى لأن الحفاظ عليها ليست من الرفاهية لتعلقها بصحة المواطنين، مما ينعكس على تنمية المجتمع والقدرة على العمل والإنتاج وحماية المواطن من الأمراض المزمنة.

وفيما يخص وزارة النقل، قال محلب إنه كان لها نصيب أيضا ضمن توجيهات الرئيس بضرورة وجودة رؤية واضحة لخطة عاجلة لرفع كفاءة الطرق وصيانتها والعمل ليل نهار.

وقال محلب إن الرئيس السيسى طالب بضرورة العمل على مدار الـ24 ساعة ليشعر المواطن بالتغيير وضبط منظومة العمل والإنتاج فى مصر، والحد من حوادث الطرق وتفعيل المجلس الأعلى للسلامة على الطرق ومتابعة مشروعات مترو الأنفاق والطرق السريعة.

وفيما يخص وزارة الصحة أكد المهندس إبراهيم محلب على وجود تكليفات واضحة من الرئيس السيسى بتوفير الأدوية بالأسواق وضغط منظومة العمل بالمستشفيات والتأمين الصحى وضرورة حصول المواطن على رعاية جيدة.

كما طالب الرئيس بتحديث منظومة الدواء والسيطرة على الموافق الطبيعة وتوفير رعاية لكبار السن ولذوى الاحتياجات الخاصة ومراجعة منظومة العلاج على نفقة الدولة.

وفيما يخص وزارة التربية والتعليم طالب الرئيس بتشكيل لجنة للتحقيق فى أى تجاوز تحدث فى الامتحانات وأن يتم تفعيل رسالة لعودة المبادئ والأخلاق والقيم السامية والدين وضرورة التواصل بين الأوقاف والكنيسة ووزارة التربية والتعليم لترسيخ القيم.

وحول خطة وزارة السياحة خلال المرحلة المقبلة طالب الرئيس بالترويج لمصر فى الخارج وإعطاء صورة حقيقية عما يحدث فى مصر بعودة الأمن والأمان الذى يرتفع وضرورة مشاركة وزارة الآثار فى ذلك.

وفيما يخص وزارة الشباب والرياضة أكد رئيس الوزراء، أن الرئيس السيسى وجه بأن يكون هناك خطة عاجلة للأنشطة الرياضية والثقافية وإعداد المراكز ونوعيتها.

ووجه أيضا الرئيس السيسى وزارة العدل والداخلية والمجلس القومى لحقوق الإنسان بأن هذه الدولة تحترم حقوق الإنسان وسوف تحافظ على ذلك وقال إنه سيتم مراجعة القوانين لمنع أى تضارب فيها ومراجعات كاملة ورصد أى تجاوز فى مجال حقوق الإنسان.

وفيما يخص التنمية المحلية، طالب الرئيس بالتركيز على تحقيق اللامركزية وأن يقوم كل محافظ بضبط الحياة فى محافظتهم والتواصل مع الحكومة باستمرار لتنفيذ الخطة.

وطالب الرئيس وزارة العدل بتفعيل وتسريع اللجنة القضائية، لتعقب واسترداد الأصول المصرية المهربة بالخارج وتفعيل القرار الجمهورى بتشكيل لجنة للإصلاح التشريعى وخاصة فى مجال الاستثمار ومراجعة القوانين التى تعيق الاستثمار لجذب الاستثمارات.

وفيما يخص وزارة الصناعة، وجه الرئيس على ضرورة حل مشاكل بعض المصانع التى توقفت عن العمل ومساعتها ومساندتها وتفعيل دور الوزارة فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتعاون بين الصندوق ووزارة التضامن الاجتماعى.

وفيما يخص وزارتى الزراعة والموارد المائية، طالب الرئيس بضرورة التعاون الكامل بينهما لتحديث منظومة الزراعة وخلق ظهير زراعى فى المحافظات وإنتاج المحاصيل الإستراتيجية وشدد على ضرورة استحداث الزراعة والاستخدام الأمثل للمياه ودراسة الموقف فى بنك التنمية والائتمان الزراعى وتفعيل دور البنك وتوفير الأسمدة والبذور بأسعار مناسبة وإعادة تقيم دور ومراكز البحوث الزراعية للاستفادة منها.

وقال محلب إن هناك وزارة جديدة وهى وزارة التخطيط الحضارى والعشوائيات وهدفها أن تكون مصر نظيفة وجميلة عن طريق التفاعل مع المجتمع والمنظمات المجتمعية والجمعيات الأهلية.

وحول وزارة المالية قال محلب إنه كانت هناك تعليمات واضحة لمكافحة حقيقة للتهرب الضريبى والتهريب ومنظومة حديثة فى الجمارك وتحصيل المتأخرات الضريبية وإعادة جدولة المتأخرات وتخصيص نسبة من الإنفاق العام تتصاعد تدريجيا لصالح قطاع الصحة ووضع هيكل عادل لأجور العاملين وفقا للاستحقاقات الدستورية.

وقال محلب إنه لا وقت للكلام وسيكون هناك متابعة ووجود فى الشارع وتلاحم مع مشاكل المواطنين وشدد محلب على أن هناك يد قوية تأخذ القرار وسنواجه بكل قوة وحسم ولا تراجع للوراء.

وردا على سؤال حول وجود برامج تنفيذية بتوقيتات محددة لتنفيذ تكليفات الرئيس وفيما يخص بمواعيد الوزراء وتوجههم مبكرا إلى الوزارات وهل سيتم تعميم ذلك على كل العاملين بالدولة طالب رئيس الوزراء كل المواطنين بالبدء بأنفسهم أولا لأن الحكومة سوف تبدأ بنفسها، مشيرا إلى أنها منظومة والمجتمع سوف ينضبط عندما يتواجد الوزير أو الرئيس فى مكتبة مبكرًا، وقال إن توجه الوزير مبكرا إلى مكتبة رسالة لها أكثر من معنى بالجدية والانضباط ولكن المعنى الأهم هو وجود إرادة تغيير وقدرة على ذلك ولا وقت لفترة انتقالية وشدد محلب على أن هناك آليات لمكافحة الفساد ومجلس أعلى لذلك وهناك لجنة برئاسة رئيس الرقابة الإدارية وهناك تواصل.

وقال المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء إن حكومته ليست حكومة تسيير أعمال وأنها حكومة تعمل ليل نهار ولا تعمل على أنها مؤقتة، سيأتي البرلمان فور انتخابه بحكومة جديدة تزيل ما فعلته تلك الحكومة الحالية.

وأكد محلب ردًا تصريحات عقب المؤتمر أن الحكومة السابقة التي استقالت فور انتخاب السيسي ظلت تعمل ليل نهار ليلة تقديم الاستقالة.

تساءل محلب: “بعد كل اللي أعلناه واللي ناويين نعمله وعملناه وبتقولي مؤقتة ولا تسيير أعمال؟.. وأجاب :”لا طبعا مش تسيير أعمال”.

وحول لجنة الإصلاح التشريعي التي أصر الرئيس السيسي قراًرا جمهوريًا بتشكيلها أمس الاثنين وإمكانية أن تتعرض لقانون انتخاب مجلس النواب وتراجعه وتعدله بناء على الاعتراضات الواردة عليه.. قال محلب: “قانون انتخاب مجنواب صدر بالفعل ولا مراجعة أو تعديل له ولكن لجنة الإصلاح التشريعي ستراجع كل مشاريع القوانين أو القرارات المعتزم صدورها أو تلك التي لا تتوافق مع الدستور الجديد لتعديلها”.

من جانبه قال هشام زعزوع، وزير السياحة، إن التكليفات كانت واضحة وأن التركيز كان على كيفية استعادة الوضع السياحي، موضحا أن هناك رسالة خلال الفترة المقبلة لجذب السياحة موجهة للعالم بعودة الأمن والأمان إلى مصر وإبلاغ شركاءنا في الخارج.

وأشار إلى أن وزارة السياحة سيكون عليها مخاطبة السائح المرتقب وشرح طبيعة الوضع في مصر وهناك تنسيق مع قطاع الطيران والاهتمام بالمناطق السياحية، وقال إنه استعرض خلال اجتماع اليوم ثلاثة ملفات للترويج السياحي هي البحر الأحمر وجنوب سيناء التي تتعرض لقيد حظر السفر من بعض الدول الأوربية، سيتم معالجته بالتواصل مع السفراء وعن طريق الجولات الترويجية.

وأضاف ان هناك منتج السياحة الثقافية التي تربط القاهرة بالأقصر وأسوان واستعادة هذا الملف لحيويته بشكل سريع.

من جهته قال خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة إن الرئيس سأل عن عدد مراكز الشباب وهو يعلم عددهم بدقة وهي ٤٤٥٠ مركز شباب تنتشر في جميع أنحاء الجمهورية، وأضاف أن وزارة الشباب والرياضة انتهت خلال الفترة الماضية من تطوير معظم مراكز الشباب ويتبقى نحو ١٢٠٠ مركز شباب لم يتم الانتهاء منها سيتم بالتعاون مع التربية والتعليم لتطويرها والاستفادة منها لإقامة مدارس وإقامة ملاعب تستخدم كمراكز شباب ومدارس.

وأشار إلى أن الرسالة التي وجهها الرئيس عبد الفتاح السيسي عن طريق مشاركته في الماراثون الذي أقيم يوم الجمعة الماضي بضرورة الاهتمام بالرياضة كمكون أساسي لجميع المواطنين والاهتمام بالقيم الروحية والتعاون بين جميع الوزارات، وأكد أن الفترة المقبلة ستشهد الاهتمام بالشباب في الأماكن النائية وضرورة ان يكون هناك نصيب للشباب في هذه الأماكن.

ومن جانبه أكد وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة، أنه لم يكن أبدا أكثر تفاؤلا بمصر من اليوم، وهي الآن علي أعتاب مرحلة جديدة سيشعر بها المواطن خلال الأيام أو الأسابيع القليلية القادمة.

وقال خلال المؤتمر الصحفي إن الرئيس عبد الفتاح السيسي شدد علي أهمية الحسم فى تطبيق قانون الخطابة بقصر الفتوى والدعوي علي المتخصيص ونشر الوجه السمح للاسلام بعيدا عن التطرف والغلو.

وأضاف أن دور الأوقاف بالتنسيق مع الأزهر، لا يقف علي حدود المساجد وانما يمتد إلي التعليم والتركيز علي القيم الخلقية وسيصدر كتاب في هذا الشأن ستدرسه وزارة التعليم وراجعه الازهر ووزارة الاوقاف فى اطار تصحيح وإظهار الوجه الصحيح للإسلام.

وأوضح الدكتور مختار جمعة أن عدد الخطباء وصل الآن إلي ما يزيد عن ٩٨ ألف، ولن يكون هناك أي تدخل لغير المتخصيص علي المساجد، مؤكدا أنه لا يصح صلاة الجمعة في الزوايا وأن عدد المساجد الجامعة لا يزيد عن ٨٠ ألف مسجد وبالتالي فإن الأوقاف توفر الأئمة لكل المساجد.

ومن جانبها، أكدت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أكد خلال الاجتماع الموسع الذي عقده مع الحكومة بكامل أعضائها عقب أدائها اليمين الدستورية، علي حماية المرأة في الشوارع واحترامها وتضمين ذلك فى برامج التعليم والإعلام.

واضافت غادة والى أن الرئيس أكد أيضا، علي الاهتمام بتنمية موارد الفقراء وتدريب الشباب وتعاون المجتمع الأهلي والمنظمات غير الحكومية في تنمية المجتمع في جميع النواحي.

ومن جانبه، قال عادل عدوي وزير الصحة إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، شدد علي ضبط الأداء في المستشفيات والمراكز الطبية وضرورة أن يحصل المواطن علي حقه الدستوري في الصحة بجودة عالمية.

كما طالب الرئيس السيسي بضرورة رسم خريطة للامراض في مصر لتقديم الخدمات الوقائية والعلاجية مع تشجيع الصناعة الوطنية للدواء واقامة مصنع مصرى كبير لصناعة المواد الخام، بالاضافة الي البدء في ادخال المواطنين الاكثر فقرا في منظومة للتأمين الصحي الشاملة، وأضاف أن هناك خططًا واضحة لتوفير التمويل اللازم مع خلال حصول وزارة الصحة علي ٣٪ من إجمالي الدخل القومي.

وشدد علي أن الفترة القادمة ستشهد محاربة الإهمال بكل صوره في المستشفيات المصرية، والتعامل مع السلبيات.

من جانبه قال وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور خالد حنفي إنه متفائل بالعمل في وقت مبكر والاهتمام بالمواطن المصري، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية يعرف دقائق وتفاصيل معيشة المواطن المصري.

وأكد حنفي أن وزارة التموين ستركز خلال الفترة المقبلة، على تحسين وإنشاء الصوامع وأماكن التخزين.

وأشار إلى أن عمل الوزارة سيركز على تنفيذ توجيهات الرئيس بضرورة ضبط الأسعار، موضحا أن هناك خططا للتعامل مع منظومة الأسعار وتطوير شركات قطاع الأعمال وحماية المال العام، لدينا خطة عمل أضيف إليها المتابعة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *