محمد سلطان يكتب : محمد الصحفى كفاك صمت

يتعرض النائب السابق محمد الصحفى  منذ 25 يناير لهجمة شرسة مما دعا الكثيرين إلي القول بأن هناك فضايا فساد واستغلال للنفوذ ضد هذا الرجل ولأن الإعلام أداة من أدوات التنمية والتنوير كان من الضروري إلقاء الضوء علي تلك القضية الشائكة لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء الإتهامات وأيضا أسباب غياب محمد الصحفى نائب مجلس الشعب السابق عن المشهد السياسى فمنذ تنحى مبارك لم يظهر الصحفى لحظة واحدة على الساحة السياسة فى اسيوط بالرغم ان كل ابناء الحزب الوطنى المنحل عادوا من جديد للحياة السياسة فى اسيوط بعد تنحى مبارك مباشرة فقد شاهدنا ترشيح عدد منهم للانتخابات البرلمانية السابقة ولم ينجح أحد ظهر محمد عبد المحسن صالح ورفاقه من ابناء الحزب الوطنى وغاب عنهم وعن مجالسهم محمد الصحفى الرجل الذى لم يستطع احد حتى يومنا هذا ان يتقدم ببلاغ ضده بالرغم من الاتهامات التى وجهت له عبر وسائل الاعلام المختلفة منذ 2011 وحتى وقتنا هذا
فى احد لقائتى بالصحفى سالته عن صمته السياسى الذى كان موقفا له منذ تنحى مبارك فأجابنى صراحة قال لا احتاج لحديث او مشاركة فى هذا الوقت فأكتفى بالمشاهدة واتمنى ان يصلح الله هذا الوطن وحال شعبه
اعلم جيدا ان محمد فهمى صالح رئيس المجلس المحلى السابق لمحافظة اسيوط وابن الحزب الوطنى عرض منذ اشهر قليلة مضت انضمام محمد الصحفى لحزب الجمهورى والذى انشئه كوادر الوطنى المنحل ورفض الصحفى ذلك الامر
والغامض هنا ان فى كل حديث لى مع بعض من ينتوا الترشح لمجلس الشعب القادم يكون سوالهم واحد ” هو الصحفى هيترشح ” فكنت انظر فى وجههم ارى سمات الخوف من ترشح هذا الرجل امامهم فى نفس الدائرة ولا اعلم ما يخيفهم من ترشح هذا الرجل فمن حقه ان يترشح ان لم يكن فى حقه احكام قضائية واتركوا الاتهامات المزيفة خلف ظهوركم فمن كان منكم يملك دليلا او مستند فليقدمه للعدالة حتى نحصل على حقوق هذا الوطن ان كان محمد الصحفى سالب لهذه الحقوق انا لا ادافع عن محمد الصحفى ولكن أشد أنواع الظلم اتهام البريء ورميه بما ليس فيه، وفقدان الثقة فيه، وإثارة الشكوك حوله، وإن الويل ثم الويل للظالم من عقاب الله وعذابه يوم القيامة قال تعالى:
{ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار}

أنه ليس كل أبناء الحزب الوطنى فاسدين، ولكن منهم الصالحين، فلماذا يتم اقصائهم من المشهد السياسى ما داموا يعملون من أجل مصلحة هذا الوطن فشعبية الصحفى لن تتأثر بكلام خصومه السياسين او معارضية المزيفيين فاذا نظرنا لمختلف الاحزاب داخل محافظة اسيوط لن نجد حزب خالى من كوادر الحزب الوطنى ان لم يكن هم المتصدريين للمشهد السياسى فى اسيوط من خلال هذه الاحزاب التى خرجت من رحم الثورة كما يقال

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *