الشروق تطاول على مصر للمرة الثانية

الشروق تطاول على مصر للمرة الثانية

عاودت صحيفة «الشروق» الجزائرية تطاولها على مصر من جديد، الأربعاء، حيث أوردت الصحيفة المذكورة خبر مفاده إن «الجزائر تبيع الغاز لمصر بنصف ثمنه»، وجاء العنوان التقديمي له «تتصدق به على السيسي بالدينار الرمزي» كتبته صحفية جزائرية تدعى نوارة باشوش، يأتي ذلك بالتزامن مع وصول الرئيس عبدالفتاح السيسي للجزائر في أولى جولاته الخارجية، صباح الأربعاء، بالإضافة إلى تعليق خبير اقتصادي جزائري إن مصر لا تستهلك كل الكمية التي تشتريها من الجزائر بل تصدر جزءا منها لإسرائيل.

وتستطرد الصحيفة: «وبالرغم من أن سعر المتر المكعب للغاز الجزائري، يقدر ما بين 10 و11 دولارا لمليون وحدة حرارية، في أسواق أروربا إلا أن السلطات المصرية أبدت تفضيلا للغاز المميع الجزائري على الغاز القطري، الذي اعتمد أسعارا منخفضة تتراوح بين 4 إلى 6 دولارات لكل مليون وحدة حرارية».

وقال الخبير الاقتصادي عبدالرحمان مبتول لـ «الشروق»، أن الجزائر ستضطر إلى بيع الغاز المميع لمصر بأسعار تقل بكثير عن الأسعار التي تبيع بها إلى الدول الأوروبية وحتى تلك المتداولة في الأسواق الحرة، مؤكدا على أن الحكومة ستبيع لمصر الغاز بنصف سعره الحقيقي وشرح الأمر على النحو التالي: «معدل الغاز الجزائري يتراوح بين 10 و11 دولارا لمليون وحدة حرارية في الأسواق الأوربية فيما يصدر إلى مصر بسعر لا يتجاوز 6 دولارات لمليون وحدة حرارية».

وأرجع «مبتول» أسباب بيع الجزائر لغازها المميع بالدينار الرمزي، إلى الأزمة الاقتصادية التي تعيشها مصر ناهيك عن سعي السلطات الجزائرية سياسيا إلى تعزيز العلاقات مع مصر، خاصة مع الحكومة الجديدة، إلا أن أهداف مصر من خلال هذه الاتفاقية تبقى غامضة.

وزعم الخبير الاقتصادي، أن الجزائر «تتعامل مع إسرائيل» بطريقة غير مباشرة من خلال عمليات تصدير الغاز إلى مصر، ويتم هذا الأمر عن طريق تصدير مصر لغاز «البوتان» كما هو معلوم لإسرائيل وبالتالي فالغاز الجزائري سيصل إلى إسرائيل، خاصة أن مصر تحتاج إلى 400 مليون متر مكعب لتغطية احتياجاتها، فيما ستقوم بتصدير الكمية المتبقية إلى إسرائيل.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *