جمعيات حماية المستهلك تتهم الحكومة بـ«التقاعس والتقصير»

كتب وائل مصطفى

انتقدت جمعيات حماية المستهلك رفع أسعار الكهرباء والوقود، متهمة الحكومة بـ«التقاعس والتقصير»، وأكدت أن هذه الزيادات ستتسبب في رفع أسعار كل المنتجات بنسبة تصل لـ200%.

وقالت الدكتورة زينب عوض الله، رئيس جمعية حماية المستهلك، إن الوقود والكهرباء سلعتان أساسيتان مرتبطتان بكل شيء، مشيرة إلى أن رفع أسعار البنزين والسولار يتطلب بالتبعية رفع أسعار النقل سواء للبضائع أو الأشخاص.

ووصفت قرارات الحكومة بـ«العشوائية»، لأنها «تخفي الموازنة العامة، ولا تريد أن تعلنها على الملأ»، لافتة إلى أن سياسة رفع الأسعار ستثير الشعب «لأنها ستدفع كل الأسعار لزيادة قصوى تصل على أقل تقدير لـ200% لكل سلعة».

وأضافت «زينب» أن رئيس الوزراء «يتعامل بعشوائية، ولم يستطع تقدير الموقف ببعد نظر»، مختتمة بقولها «التقصير يلاحق الحكومة، بدءًا من رئيس الوزراء ووزير التموين. والحكومة تخدع الشعب بحجة الدعم، ولابد من ردها عن ذلك».

وقال محمود العسقلاني، رئيس جمعية «مواطنون ضد الغلاء»، إن الحكومة اضطرت لرفع الأسعار بشكل خارج عن إرادتها، موضحًا أن رئيس الوزراء أكد له أكثر من مرة في أحاديث شخصية بينهما، أن الأزمة في كيفية الموازنة بين حق الأجيال الحالية، وحقوق الأجيال القادمة، في ألا يُحمّلوا بديون جديدة.

وأضاف: «كنت أتمنى أن يؤجل تحريك الأسعار المتعلقة بالوقود والكهرباء على الأقل خلال شهر رمضان، وكل ما أخشاه أن الحكومة تزيد هذه الأسعار دون تبرير، خاصة أن رئيس الوزراء لا يواجه الناس بالحقائق».

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *