التمية المحلية : تحديد أولويات الصرف على المشروعات من خلال المجالس المحلية

التمية المحلية :  تحديد أولويات الصرف على المشروعات من خلال المجالس المحلية


أعلن اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية، أن استراتيجية إرساء دعائم التنمية المحلية تعتمد على مبادئ أساسية منها دعم اللامركزية باعتبارها المبدأ الأساسى الذى من خلاله يتم تنفيذ كل ما يحتاجه المجتمع وتعنى الرقابة على تنفيذ المصالح و ليست تفويضاً بدون مرجعية فى إطار الخطة العامة لاحتياجات القرى والأحياء والمدن والمراكز، وأن يتم تحديد أولويات الصرف على المشروعات من خلال المجالس المحلية بعد انتخابها، حيث إن اللامركزية هى المدخل الأساسى القوى والصحيح للديموقراطية، ويكون الجهاز التنفيذى فى كل محافظة هو المشرف على تنظيم المشروعات إضافة إلى الرقابة على الأعمال المحلية من خلال مرصد للتنمية المحلية لتقييم الأداء طبقًا للقواعد العلمية مع دعم الجهاز التنفيذى فى المحافظات إداريًا وماليًا لتنفيذ المهام.

جاء ذلك خلال بروتوكول التعاون الذى تم توقيعه بين وزارة التنمية المحلية ومؤسسة مصر الخير ومؤسسة أجيال مصر لتنمية الشباب والنشء ويستمر لمدة ثلاث سنوات بحضور اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية والدكتور على جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير والدكتور محمد رفاعى محمد رئيس مجلس أمناء مؤسسة أجيال مصر، ويهدف البروتوكول إلى التعاون والتنسيق بين الأطراف الثلاث فى توعية المواطنين بعدد من القيم الإنسانية والمجتمعية وسيعتمد التنفيذ على عدة استراتيجيات مثل حملات الدعوة والتأييد والمشاركة المجتمعية، وعلى عدد من المراحل منها تمكين المتطوعين من المهارات التى تمكنهم من نشر الوعى بالقيم الأكثر احتياجًا فى تلك الفترة، ثم إعداد المواد الدعائية والاحتياجات الأساسية اللازمة، ثم إنشاء مراكز تطوع (قيم وحياة) فى محافظات (القاهرة – الشرقية – الإسكندرية – أسيوط – قنا) لتكون نواة لتدعيم القيم الأخلاقية والاجتماعية فى المجتمع محل المركز، ثم إقامة مسابقات وتوزيع البروشورات وأيضاً هناك مسارات إلكترونية من خلال مواقع التواصل الاجتماعى من خلال عمل أفلام تحث على تبنى القيم وعدد من الصور ونشرها بمواقع التواصل الاجتماعى.

وأوضح لبيب أن استراتيجية إرساء دعائم التنمية المحلية تعتمد على ثلاثة محاور “البنية التحتية للوزارة وبناء هيكل تنظيمى يعتمد على الشباب من خلال بناء قاعدة تكنولوجية للربط المعلوماتى بين المحليات وبناء شبكة للمؤتمرات المحلية (فيديو كونفرانس)، ومحور الإدارة المحلية ويتمثل فى تحويل العمل بالإدارة المحلية إلى كادر خاص ذى مسار وظيفى متخصص وبناء قاعدة من القيادات التنفيذية المؤهلة، ومحور التنمية المحلية الذى يركز على دعم اللامركزية من خلال وضع سياسات الهيكلة البشرية والتنسيق والحوار المستمر مع جميع الوزارات ومتابعة وتقييم الأداء المحلى مؤكدًا أن هذه الاستراتيجية تستند إلى أهمية التنسيق والتكامل بين علم الوزارة والوزارات المركزية المعنية التى تنفذ مشروعاتها على أرض المحافظات، ومن هذا المنطلق كان من أولويات منهجية العمل بوزارة التنمية المحلية استكمال وتحديث وتطوير البنية المعلوماتية بالوزارة وأجهزتها التابعة وإنشاء شبكة للربط بالبيانات بين الوزارة وتلك الأجهزة وإنشاء قواعد بيانات تخدم محاور برامج عمل الوزارة التنموية لإمكان عرض إنجازاتها وبرامجها على الشبكة المحلية والشبكة الدولية (الإنترنت) وبناء قاعدة من القيادات التنفيذية المؤهلة والمدربة على أحدث البرامج المتقدمة للإدارة المحلية ويضاف إلى ذلك وضع خطط التطوير الحالية والمستقبلية للوزارة والأجهزة التابعة لها بما يحقق المشاركة الأوسع مع جهود الدولة فى البناء التنموى والاستمرار فى تنفيذ كافة المشروعات الناجحة مع الانفتاح على كافة جهات ومنظمات التعاون الدولى والاستفادة من برامج التنمية المتواصلة من خلال هذه المنظمات.

وأشار لبيب، إلى التزام وزارة التنمية المحلية وفقا للبروتوكول بالمساعدة على تنفيذ البرامج والمشروعات التنموية الخاصة بالتنمية المجتمعية فى المجتمع المصرى، وبمشروع (قيم و حياة) بشكل خاص فى المحافظات الخمسة المشار إليها كل فى نطاق اختصاصه, والعمل على توفير مقرات مناسبة مجهزة لعمل الحملة بمحافظات (القاهرة – الشرقية – الإسكندرية – أسيوط – قنا) وذلك لعقد الاجتماعات واستقبال المتطوعين ونشر المجموعات التطوعية لدعم القيم وتوفير الأماكن المناسبة لعقد الاجتماعات الدورية للحملة بالقيادات المجتمعية والشبابية والمتطوعين والعمل على تيسير مهمة أعضاء المشروع فى القرى والنجوع فى المحافظات المختلفة والتعاون مع أعضاء المشروع للتواصل مع المصالح الحكومية المختلفة لتوزيع البروشورات الخاصة بالحملة وشرح الفكرة العامة للمشروع ككل لافتا إلى أنه سيتم تشكيل لجنة تنسيق لمتابعة تنفيذ هذا البروتوكول, برئاسة ممثل لوزارة التنمية المحلية، وعضوية كل من ممثل لمؤسسة مصر الخير وممثل لمؤسسة أجيال مصر وممثل للمحافظة ذات الصلة التى سينفذ فيها المشروع.

ولفت د. على جمعة إلى التزام مؤسسة مصر الخير بتمويل ورعاية أنشطة المشروع ماديًا فى المحافظات المختلفة وذلك وفقًا للموارد المالية المتاحة لديها حيث يُمنح مبلغ التمويل اللازم للمشروع الذى سيتم الاتفاق على قيمته إلى مؤسسة أجيال مصر وفقًا لضوابط وقواعد المنح التى تقدمها مؤسسة مصر الخير لتمويل الأنشطة التنموية والخيرية.

وأكد الدكتور محمد رفاعى محمد التزام مؤسسة أجيال مصر بوضع اسم وشعار وزارة التنمية المحلية كراع رسمى للمشروع على الصفحة الرسمية الخاصة بموقع المؤسسة على الإنترنت وعلى المطبوعات الخاصة بالمشروع طوال الحملة وكذلك وضع اسم وشعار “مؤسسة مصر الخير” على الموقع الإلكترونى الخاص بمؤسسة أجيال مصر والموقع الإلكترونى الخاص بالمشروع وعلى جميع وسائل التواصل الاجتماعى الخاصة بالمشروع وعلى كافة المواد والأدلة التدريبية والبرشورات والمواد الفيلمية وكافة المطبوعات والبانرات وعلى جميع البوسات الخاصة بالمشروع وذلك مع ضرورة الإشارة لكون “مؤسسة مصر الخير” هى شريك وممول رئيسى لأنشطة المشروع وتقوم مؤسسة أجيال بإعداد وصياغة وإخراج المواد العلمية اللازمة للمشروع وتدريب الفرق التطوعية على كيفية التوعية بإدارة الحملة ونشر القيم فى المجتمع وترشيح المدربين لتدريب المشاركين فى الحملة من كافة المحافظات.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *