«الصحة»: لم نطلب تأجيل الدراسة بسبب «الخنازير»

«الصحة»: لم نطلب تأجيل الدراسة بسبب «الخنازير»

قال د. أحمد كامل، المستشار الإعلامي لوزارة الصحة، إن الوزارة لم تطلب أو توصى تأجيل أو تعليق الدراسة بسبب فيروس «إتش 1 إن 1»، المعروف مسبقًا بإنفلونزا الخنازير، موضحًا أنه لا يوجد «تفشى وبائي» لاتخاذ مثل هذه الإجراءات.

وقال  إن وزارة الصحة لم تقم بتعليق الدراسة وقت جائحة أنفلونزا الخنازير في 2009، رغم أن معدلات الإصابة والوفيات كانت نحو 20 ضعف المعدلات الحالية.

وتابع: «يتم اتخاذ إجراءات تقييد الحركة في الدولة وتعليق الدراسة والعديد من الإجراءات في حالة حدوث تفشى وبائي، فمثلا المكسيك أوقفت الحركة في 2009».

وأوضح أن الجائحة هي وباء للأمراض المعدية الذي ينتشر عن طريق البشر عبر منطقة واسعة غالبًا في جميع أنحاء العالم، لمرض واسع الانتشار، وحالة الوباء ليس فقط لأنه واسع النطاق أو يقتل العديد من الناس، بل يجب أيضًا أن تكون معدية، ومسؤولة عن العديد من الوفيات.

وأكد أن فيروس الأنفلونزا الموسمية «إتش 1 إن 1» هو الفيروس السائد من ضمن الأنواع الأخرى على مستوى العالم، حيث يمثل 80٪ من الحالات في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والصين، ويمثل 79٪ من الحالات التي تم ترصدها لمرض الأنفلونزا بمصر هذا الشتاء بداية من أول ديسمبر حتى الآن.

وأشار إلى أن إجمالي الحالات التي تم تأكيد تشخيصها بالأنفلونزا الموسمية «إتش 1 إن 1» بلغ نحو 550 حالة، وأن إجمالي الحالات التي توفيت نتيجة لأعراض تنفسية شديدة، وتم تشخيصها بالأنفلونزا الموسمية 52 حالة، وجميع الحالات التي يتم تشخيصها تفحص عيناتها بالمعامل المركزية لوزارة الصحة والسكان وأيضًا بالمعامل المرجعية لمنظمة الصحة العالمية.

وأكد أن وزارة الصحة في تواصل مع وزارات التعليم والتعليم العالي لرصد ومتابعة الوضع الخاص بالمرض، مشددًا على أن الوزارة لا تهون من الأوضاع، وإنما ترى أن نشاط الفيروس لا يعبر عن وجود جائحة.

وفى كفر الشيخ عمت حالة من والقلق عقب وفاة محيى الدين عبد القادر أحمد، 52 سنة، بقسم العناية المركزة بالمستشفى العام بكفر الشيخ، وذلك بعد احتجازه أمس الأول بالمستشفى في حالة إعياء شديدة، وهى حالة الوفاة الثانية بأنفلونزا الخنازير، كما تم احتجاز 3 حالات أخرى مصابة بالمرض بعدد من مستشفيات المحافظة.

وفى الوادي الجديد، تشهد المستشفيات العلاجية والوحدات الصحية بمراكز المحافظة الخمس حالة من الطوارئ تحسبًا لظهور حالات جديدة مصابة بأنفلونزا الخنازير، وذلك بعدما ظهرت أول حالة لسيدة بقرية البشندي بمركز بلاط.

وشددت مديرية الصحة بالمحافظة على ضرورة ارتداء الأطباء للكمامة أثناء الكشف على المرضى، وضرورة أخذ عينات من المشتبه في إصابتهم وسرعة إرسالها للمعامل المركزية بالقاهرة.

وأعلنت مديرية الصحة بالسويس، عن الاشتباه في 4 حالات مصابة بأنفلونزا الخنازير، وتم عزلهم بالمستشفى العام لحين وصول نتيجة التحاليل من معامل وزارة الصحة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *