أحمد خضر العرايشى يكتب :الرقابة الأمنية فى المدراس للحفاظ على أرواح أبنائنا

أحمد خضر العرايشى يكتب :الرقابة الأمنية فى المدراس للحفاظ على أرواح أبنائنا

 


فى اسبوع واحد سجلت مصر شهادات وفاة لثلاثة طلاب فى مدارس مصر فربما يكون اهمال وربما يكون تعمد من اجل اثارة بلبله ويظهر هذا جليا فى الاماكن التى حدثت فيها تلك الحوادث لتميزها بالقبلية

ولكن ليس محور حديثى الان من فعل او من دبر تلك الحوادث ولكن يجب علينا ان اردنا ان نكون دولة تحترم ادميه المواطن والطالب ان نراعى كافة عناصر الامن والسلامه فى مداسنا 

وان نكف عن المكاتب التى تكتظ بالموظفين يدخلونها فى الثامنه ويغادرونها ظهرا دون ان يقدموا اى جديد ممكن ان يضيف الى عملهم وشرفهم المهنى وظهرت علينا فى الاونة الاخيره ومن فتره مكاتب ضمان الجوده فى كافة مؤسسات الدوله وهى منوطه بتطبيق معايير الجوده المحليه والعالميه لذلك ارى ومن وجهة نظر متواضعه جدا ان تنشئ ادارة للامن والسلامه فى مدارسنا كمرحلة مبدئيه ويكون من اختصاصها تعيين مراقبين للامن والسلامه داخل كل مدرسه بعد التدريب على كيفية المراقبه الامنيه ومتابعة كافة اجراءات السلامه ويكون هذا الموظف مستقل تماما ويخضع مباشرة الى وزير التربية والتعليم

وتكون وظيفة هذا الموظف هو كتابة تقرير شهرى عن حالة الامن والسلامه فى المدارس والاجراءات التى يجب ان تتم ويكون وظيفته الرئيسيه فرض حالة من الانضباط على كل من هم داخل سور المدرسه او البنايه التعليميه من طلاب وموظفين ومدرسين

حتى نجد ان هناك مراقب على اداء كل موظف وكل مسئول وفى حالة لاقدر الله حدوث اى مكروه فى اى مدرسه يكون المسئول الاول عنها هو موظف الامن والسلامه عدا ان يكون قد كتب تقرير مسبق يحتوى على اسباب الحادث او ما ادى اليه مع ان يكون وجه ملاحظاته للشخص المخول له تنفيذ هذه الاحتياطات والاجراءات

ان طبقنا مثل هذا النظام سنحصل على عنصر مدرب على المتابعة والاشراف والتبليغ عن اى اى اخطاء تؤدى الى مشاكل تعرقل العملية التعليمية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *