“الدسوقى” … وأول عملية “إستحواذ” لمكتب إعلام أسيوط

“الدسوقى” … وأول عملية “إستحواذ” لمكتب إعلام أسيوط

كتب : باسم المشاط

شهد اليوم الأثنين أول مؤشر واضح يدعو إلى حتمية مراجعة المتفائلين بالمهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط الجديد لموقفهم بشأن التنبؤ بحدوث تغيير ملموس فى أسيوط وفى طريقة إدارته للأمور داخل الديوان العام.

سبب الدعوة لمراجعة المتفائلين ، وأنا كنت منهم ، لموقفهم هو ما تم اليوم من توجيه الدعوة لبعض الصحفيين دون غيرهم للقاء تعارف مع الدسوقى …

هذا اللقاء البروتوكولى الروتينى المتبع مع أى محافظ جديد أن يقوم مكتب الإعلام بتوجيه دعوة على الإيميل الرسمى لكل صحفى أو مراسل مثبت تفويضه بالمكتب الغعلامى لحضور هذه اللقاءات …. تلك هى التقاليد والاعراف السائدة …

لكن …. !!!

ما تم اليوم من إقتصار الأسماء المختارة لحضور اللقاء على شخصيات بعينها وتم إبلاغهم هاتفياً بشكل خاص وشخصى دون ارسال تعميم بالإيميل للجميع كما هو معروف … هو ما اثار الكثيرين ممن لم يشملهم الرضا من مكتب إعلام أسيوط …

تأتى تلك الممارسات الغريبة لتعيد للذاكرة أحداث لازالت عالقة بالأذهان نحو طبيعة العلاقة التى من المفترض أن تكون فى التعامل بين مكتب الإعلام ومراسلى الصحف والمواقع … وهو ما يؤكد شخصنة الأمور وعدم تنزهها عن الهوى فى الإختيار !!!

لذلك نرى أن هذا الموقف بالتحديد من مكتب إعلام المحافظة يحتم على المتفائلين بالدسوقى لمراجعة مواقفهم كون أن تلك الممارسات ليست وليدة الصدفة لأنها كانت السمة السائدة والعلامة البارزة إبان تولى المحافظ السابق اللواء إبراهيم حماد مهام منصبه …

كما أن هذا الموقف يدعم ما تردد لدى الكثيرين من وجود نغمة تمييز واضحة فى التعامل مع الصحفيين والمراسلين بمعيار غير ثابت أو موحد … يدعو للإستغراب والتساؤل ….. من يهمه منع البعض من المراسلين بأسيوط عن لقاء المحافظ الجديد ؟؟؟ وعلام يخشون من أمور يمكن أن تُطرح فى هذا اللقاء ؟؟؟؟

وهل ستستمر نغمة الصحفيين الملاكى للديوان العام ؟؟؟ ولا عزاء لأبناء البطة السوداء !!!!

ولماذا يتم محاباة البعض على حساب الآخرين ؟؟؟؟ وهل يرضى “الدسوقى” عن ذلك لو كان يعلم به ؟؟؟ ام أنه تم تغييبه فى هذا الأمر بعرض غير أمين من مكتب إعلامه ؟؟؟

ننتظر …. لنرى ….. رد فعل المحافظ الجديد ؟؟؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *