إغلاق معمل تحاليل تسبب في إصابة مريض بالإيدز في أسيوط

إغلاق معمل تحاليل تسبب في إصابة مريض بالإيدز في أسيوط

نجحت قوات مديرية أمن أسيوط بالتنسيق مع إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بأسيوط، في ضبط معمل تحاليل غير مرخص تسبب في إصابة مريض بفيروس الإيدز في مدينة ديروط نتيجة نقل دم ملوث له في نوفمبر الماضى وأودى بحياته.

تلقى اللواء عبد العظيم نصر، مدير أمن أسيوط، إخطارا من اللواء خالد شلبى، مدير المباحث الجنائية، يفيد تمكن قوات مباحث مركز شرطة ديروط بالتنسيق مع إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة، من ضبط “م. ح. ح”، فنى تحاليل طبية بأحد المستشفيات بديروط، ويدير معمل التحاليل الذي وقعت به المخالفة بدون ترخيص، كما تم ضبط مستلزمات تستخدم في نقل الدم بالإضافة لعدد آخر من المخالفات وتم تحريز المضبوطات وإغلاق المعمل وتحرير محضر برقم 1932 لسنة 2015 إدارى ديروط وجار العرض على النيابة.

ومن جانبه، قال الدكتور طارق دهبى، مدير عام إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة بأسيوط، إنه عقب اكتشاف حالة إصابة مريض بفيروس الإيدز من ديروط نتيجة لنقل دم ملوث بالفيروس، على الفور كثفت الإدارة من الحملات التفتيشية المفاجئة على معامل التحاليل واستمرت لمدة أربعة أشهر.

مشيرا إلى أنه على الرغم من أن الحملات كانت تتم بصورة مفاجئة وفى مواعيد مختلفة، كان أصحاب المعامل المخالفون يسارعون بإغلاقها فور شعورهم بوصول فرق العلاج الحر لدرجة أنهم كانوا أحيانا يغلقون المعامل على المرضى وهم بداخلها.

وأضاف دهبى أنه فى هذه المرة تم ضبط المعمل وبداخله مواد تمثل خطورة شديدة على صحة المرضى وخاصة في موضوع الدم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *