بطلان أقوال الشهود وكيدية الاتهام وتلفيقه دفاع علاء عبدالفتاح

بطلان أقوال الشهود وكيدية الاتهام وتلفيقه دفاع علاء عبدالفتاح

دفع فريق الدفاع عن الناشط السياسى علاء عبد الفتاح، خلال مرافعته أمام هيئة محكمة جنح المعادى، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، بعدة أسباب على معارضة حكم حبسه شهرًا وتغريمه 200 جنيه، لاتهامه بإهانة وزارة الداخلية، وأهمها بطلان القيد والوصف.

 

وطالب الدفاع بمعاقبة المتهم بنص المادة 184 وليس المادة 183، لكون المتهم لم يوجه إهانة لموظف فى الدولة، واستند فى ذلك إلى اللفظ الذى استخدمه علاء عبد الفتاح ضد الوزارة، مؤكدًا أنه ليس هناك اسناد لشخص بعينه، وبالتالى ليس هناك أركان جريمة ولم يسب موظفا فى الدولة بأى لفظ يمثل خدش حتى يحاسب على جريمة السب.

 

وتحفظ فريق الدفاع على الاتهامات المسندة للمتهم، مطالبًا المحكمة بعدم قبول الدعوى لرفعها بغير الطريقة القانونية، دافعًا ببطلان أقوال شهود المحضر، لكونها وقعت تحت إكراه معنوى من الضابط محرر المحضر.

 

كما دفع فريق الدفاع بكيدية الاتهام وتلفيقه لعلاء عبد الفتاح، وخلو الأوراق من ثمة دليل على تحرير محضر خاص بواقعة جهاز الآى باد المزعومة، والتى تمت خلالها العبارة المسيئة. وكان جمال عيد محامى علاء عبد الفتاح، قد قال فى مذكرة تفصيلية عن الواقعة، إن هناك اختلاف فى التهمة المثبتة بإهانة موظف عام، وجاءت فى المحكمة بإهانته بالسب والقذف على خلاف الدعوى.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *