مصيبة : مستشار محافظ اسيوط للمعاقيين يكذب المحافظ

مصيبة : مستشار محافظ اسيوط للمعاقيين يكذب المحافظ

محسن بدر 

كذب عبدالله كامل مستشار محافظ اسيوط لشئون الاعاقة ما نشر على لسان المهندس ياسر الدسوقى محافظ اسيوط والبيان الصادر من مكتب اعلام المحافظة بشأن الحالات  الاستثنائية لقرعة الحج .

صدر بيان من المكتب الاعلامى لمحافظة اسيوط وصل الى كل الصحفيين ووكالات الانباء وتم نشرة ان الحالات المستثناة للحج والبالغ عددها 11 تأشيرة اعطاها المحافظ للمعاقيين ، وكان الخبر كالتالى 

(اشار وكيل الوزارة الى ان المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط اعتمد قرعة الحج التى اجريت على الحالات الاستثنائية والبالغ عددها 11 تأشيرة حيث اجريت قرعة علنية بين المتقدمين من ذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين مراعاة لحالتهم ورغبتهم في أداء فريضة الحج والذين بلغ عددهم 70 متقدم وتم اختيار الحالات الفائزة امام الجميع تحقيقا للشفافية .

ومن جانبه أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط علي ضرورة رعاية المواطنين ذوي الاحتياجات الخاصة ومنحهم كافة الحقوق والاهتمام وتقديم كل سبل الدعم لهم وتذليل كافة العقبات أمامهم .
وأضاف وكيل المديرية أنه يتم تقديم العديد من المساعدات من خلال المديرية وتحت رعاية وزارة التضامن الاجتماعي وعمل فحص للبيانات المقدمة عن المواطنين وبيان مدي صحتها بشفافية لضمان وصول الدعم لمستحقيه والارتقاء بالحالات الإنسانية التي في أمس الحاجة لهذه المساعدات والمساهمة في تخفيف الأعباء عنهم .)

اكد عبدالله كامل مستشار المحافظ ان هذا البيان لا اساس له من الصحة ولا يوجد معاق واحد تقدم للقرعة وان ما تم نشرة كذب فى كذب وان المهندس ياسر الدسوقى لا يعرف هذا الخبر وليس عندة دراية باية تفاصيل .

واضاف كامل انه لا يوجد لجنة ولا اى شئ مما كتب على لسان المكتب الاعلامى وعلى لسان المحافظ وانة يتحدى انه تقدم معاق واحد للقرعة .

طالب عبدالله كامل بالتحقيق فى هذا البيان واين ذهبت ال11 تأشيرة ، قائلا : لا يوجد معاق يمتلك 36 الف جنية مصروفات الحج ؟

من جهة اخرى علمت البوابة ان عصابة ديوان عام محافظة اسيوط تعمل الان على الهيمنة الكاملة على كل مجريات الامور داخل الديوان بعد التفافها على المهندس ياسر الدسوقى المحافظ وتنفيذ كل طلباتهم ، قائلين انة حتى الان لم يستطع نقل احد او ايقاف احد عن العمل قائلا لهم : لنبدأ صفحة جديدة حتى بداية شهر يوليو لتقييم انفسكم ولو يوجد تغييرات 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *