كالعادة3 ..تصريحات كاذبة من محافظ اسيوط ..لا يوجد قرار لالغاء تخصيص ارض نادى البلدية

كتب محسن بدر

يواصل المكتب الاعلامى لمحافظة اسيوط نشر بيانات وتقارير كاذبة بعيدا عن الواقع الفعلى ، والهدف منها الشو الاعلامى فقط ، لمحافظ ضعيف فى قرارته ملتف حولة عصابة تقول (عاش الملك ، مات الملك )

وللمرة العاشرة او اكثر يصدر المكتب الاعلامى بيانات غير صحيحة ينقصها الدقة ، والادهى ان البعض من الصحفيين والاعلاميين يمارسوا هوايتهم المعهودة فى الكوبى والبيست بدون التأكد من صحة الخبر او معرفة ابعادة.

الخبر المرسل من مكتب الاعلام كالتالى (قرر المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط إلغاء قرار المحافظة السابق بتخصيص قطعة الأرض المقام عليها نادي أسيوط الرياضي بالمجان لمخالفة إجراءات وقواعد التخصيص.)
وشرح الخبر انة قد صدر قرار رقم 717 لسنة 2014م بتخصيص قطعة أرض بمساحة 15468 متر والمقام عليها نادي أسيوط الرياضي بالمجان حيث أن الأرض تابعة لإدارة أملاك الاسكان بأسيوط وتعرف بالقطعة رقم 1211 مسلسة ملك الحكومة ولم يتم سداد مقابل الانتفاع والمتأخرات المستحقة على النادي إلى الجهات المختصة بالتحصيل وهي الوحدة المحلية لحي شرق مدينة أسيوط.
وقال المحافظ أن القرار صدر دون الحصول على موافقة الجهة المالكة وهي إدارة أملاك الاسكان ودون اتباع إجراءات وقواعد التخصيص الواردة بالكتاب الدوري رقم 1 لسنة 1990م والخاص بقواعد تخصيص أراضي أملاك الدولة وتم إحالة الموضوع للشئون القانوينة للتحقيق في الأمر.

المكتب الاعلامى وضع الشو الاعلامى للتطبيل للمحافظ على خلاف الحقيقة ، حيث أحال المحافظ ارض التخصيص لنادى اسيوط الرياضى الى الشئون القانونية للتحقيق فى الامر ولم يصدر قرار بالغاء التخصيص ، ويظهر ذلك فى ( اين رقم القرار الصادر من المحافظ لالغاء قرار التخصيص ) حيث لا يوجد قرار حتى هذة اللحظة .

جدير بالذكر ان قرار تخصيص ارض نادى اسيوط الرياضى صادر لها القرار رقم 717 لسنة 2014 من المجلس التنفيذى لمحافظة اسيوط وليس المحافظ السابق ، وذلك بوجود وموافقة جميع القيادات التنفيذية والقانونية وجميع وكلاء الوزارة ورؤساء الاحياء والمدن والشئون القانونية والمستشار القانونى ووكيل وزارة الاسكان والمسئول عن ادارة الاسكان ، وان جميع الموافقات سليمة وقانونية .

الغريب فى الامر ان المحافظ الحالى صاحب الشو الاعلامى حول الامر الى الشئون القانونية والتى هى وافقت على قرار التخصيص قبل ذلك ، ونحن ننتظر قرارها  فى الموضوع ان كان (عاش الملك ..او ..مات الملك ) ام سيكون لهم رأى أخر قوى وحاسم .

الموضوع يا سادة هو تصفية حسابات بين عصابة ملتفة حول المحافظ الحالى وكانت ملتفة قبل ذلك حول المحافظ السابق ، وبين الخارجين بعيدا عن المحافظة بعد رحيل المحافظ السابق.

 

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *