انفراد…حبس رئيس مركز ومدينة اسيوط السابق وسبعة من معاونية

انفراد…حبس رئيس مركز ومدينة اسيوط السابق وسبعة من معاونية

كتب محسن بدر

امرت النيابة العامة لمركز اسيوط بحبس سالم محمد سالم رئيس مركز ومدينة اسيوط السابق وسبعة من معاونية على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة فى واقعة تزوير خطاب الخطر الداهم لمنزل الهدايا بمركز اسيوط .

كانت بوابة حديث مصر تناولت الموضوع فى موضوعاتها السابقة منذ اكثر من عام وكان عنوان الموضوع 

السجن ينتظر رئيس مركز ومدينة اسيوط ومهندس بالادارة الهندسية

حيث كشفت التحقيقات التى تجريها النيابة العامة والرقابة الادارية واقعة تزوير قام بها رئيس مركز ومدينة اسيوط ومهندس بالادارة الهندسية بالمركز . 

تعود احداث الواقعة فى شهر ديسمبر الماضى بعد انهيار منزل سكنى بناحية قرية الهدايا التابعة لمركز ومدينة اسيوط وأودى بحياة 6 ستة افراد من عائلة واحدة ، وفى هذة الاثناء قدم رئيس مركز ومدينة اسيوط مستند رسمى صادر من الوحدة المحلية انه تم تحرير محضر خطر داهم لهذا المنزل يوم 8 ديسمبر فى حين انهيار المنزل كان يوم 15 ديسمبر.
قام احد افراد عائلة المنزل المنهار بالتوجة الى الشئون الاجتماعية لصرف التعويضات اللازمة والتى صرح بها المحافظ ، ليتفأجاء انه لا يوجد تعويضات بسبب خطاب الخطر الداهم الذى تم تحريرة ، فقام على الفور بابلاغ النيابة العامة والرقابة الادارية .
كشفت الرقابة الادارية انة تم عمل محضر خطر داهم رقم 14 بتاريخ 8 ديسمبر وذلك بعد انهيار المنزل يوم 15 ديسمبر وتحفظت الرقابة الادارية على دفتر الادارة الهندسية المثبوت به انة تم عمل محضر خطر داهم رقم 13 لاحد المنازل بتاريخ 11 ديسمبر ، ومن هنا ثبتت عملية التزوير .
من ناحيتها قامت النيابة العامة بالتحقيق مع رئيس الوحدة المحلية لقرية اسكندرية مبارك والتى تتبعها قرية الهدايا والذى اثبت فى التحقيقات ان التعليمات باصدار قرار الخطر الداهم تم عن طريق رئيس مركز والمدينة وتم اثبات الواقعة وجارى متابعة التحقيقات.
كان رئيس قرية اسكندرية التحرير والفنى وخمسة اخرين قد اعترفوا ان رئيس المدينة هو من قام باعطاء توجيهاتة لاصدار الخطاب المزور ، فتم حبسهم جميعا لاعترافهم بالتزوير.
يذكر ان سالم محمد سالم رئيس مركز ومدينة اسيوط السابق منتظر تحت امرة وزارة التنمية المحلية لترقيتة لسكرتير عام مساعد او تولى احدى رئاسة المدن .
رابط الخبر السابق
http://www.hadethmisr.com/2015/03/18/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%AC%D9%86-%D9%8A%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1-%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D9%85%D8%B1%D9%83%D8%B2-%D9%88%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%88%D8%B7-%D9%88%D9%85%D9%87/
رابط خبر ثانى للبوابة
http://www.hadethmisr.com/2015/02/15/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9-%D9%81%D8%B6%D9%8A%D8%AD%D8%A9-%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7/

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *