حى غرب أسيوط مستنقع ومخالفات وقيادة لا تصلح

حى غرب أسيوط مستنقع ومخالفات وقيادة لا تصلح

 

رئيسة الحى ودن من طين وودن من عجين على مخالفات الأربعين والمعلمين

 

تقرير محسن بدر

استبشرنا خيرا بعد تولى السيدة هويدا الشافعى نائب رئيس حى شرق أسيوط لمدة 12 عاما على التوالي ، رئاسة حى غرب  ونزولها الشارع بكثرة وبقوة ، ولاحظ البعض ان هذه المرأة ستغطى نقص الإدارة في الحى وستقضى على الفساد المتفشى بة ، وبدأت رئيسة الحى والكل يساندها ، حتى وجدت انها لم تستطع ان تفعل شيء وسط مافيا ومستنقع ملئ بالفساد وعلى تركة كبيرة من المخالفات ستغرق فيها لو اقتربت منها ، التزمت رئيسة الحى مكانها وتقوم بعد الليل والنهار لتخرج سليمة وغير متورطة في أي فساد من فساد الحى .

لا يستطيع أحد ان يتهم هويدا الشافعى انها متواطئة في فساد اى كان نوعة ، فهى من رؤساء الاحياء المحترمين ونظيفى اليد الذين تولوا الحى والقليلين جدا ، وكل ذلك لا يمنع انها لا تصلح لقيادة الحى وبالذات في هذا الوقت ، لانها لا تعرف ان تواكب منظومة فساد لها سنوات واصبح السوس متفشى في كل كبيرة وصغيرة بالحى .

فنجد ازدياد غير عادى في مخالفات البناء بناحية الأربعين والمعلمين ، وعدم التصدي لهذة المخالفات وقت حدوثها واكتفت الشافعى بالفرجة على الأبراج الشاهقة التي تبنى وكذلك اكتفت بالنظر على البناء المخالف وزيادة الارتفاعات باهم الشوارع داخل مدينة أسيوط ، وذلك عن طريق تحرير محاضر روتينية من قبل الإدارة الهندسية ، وعدم تنفيذ القانون بحذافيرة من عمل محاضر بالسعر السوقى للبناء وتنشيط عملية الغرامة اليومية على المخالف.

فنجد ان 95 % من المباني لا يندرج ولا يوجد لها غرامة يومية للمخالفين ، وهو غير متابعة من رئيسة الحى ، حتى حملها الاهالى مسئولية زيادة البناء المخالف بحى غرب ، وأيضا غض الطرف عن البناء مرة أخرى للمخالفين والتي تم إزالة مبانيهم المخالفة ، وأيضا عدم تحرير محاضر مرة أخرى لهؤلاء المخالفين ، ومنها بالطريق الدائرى بمدخل قرية درنكة ومنها المغسلة ومخزن السيراميك وأخرين وأيضا المباني المخالفة تحت سلك الضغط العالى بحى غرب أسيوط  حيث تمت الازالة وقام المخالف بالبناء مرة أخرى وعدم تحرير اى محاضر ليكتسب المخالف الشرعية في حالة عدم التفات الحى لة مرة أخرى .

 

لقد تركت هويدا الشافعى رئيس حى غرب اركان رئيسة بالحى دون الوقوف عن ما يحدث فيها ، فعلى سبيل المثال استخدام الورشة الخاصة بالحى في العمل الخاص والبيزنس للاقارب والاحباب والصور لا تكذب فنجد ورشة الحى هي مرتع للسيارات الغريبة والتاكسات والتشحيم بممتلكات الدولة للأشخاص العادية وسياراتهم ، والقبض من تحت الطرابيزة .

 

واذا تكلمنا عن الكشافات الكهربائية ومخازنها تجد العجب العجاب ، ومن الممكن أن تجد رئيسة الحى لا تعرف هذه المخازن أو اماكنها أو ما هو موجود بها ، وسنترك للقارئ والسيد المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط والجهات الرقابية ، قرارهم والاجابة على

هل تصلح هويدا الشافعى لرئاسة حى غرب أسيوط والغارق في الفساد؟

لقد اثبتت ضعفها في الحى ومن المفترض أن تتولى مكان نظيف يليق بمرأة نظيفة لا تسطع مواراة هذا المكان.

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *