حركة محليات المحافظه ( حاجه علي ماتفرج)..بقلم زهران زيدان

حركة محليات المحافظه ( حاجه علي ماتفرج)..بقلم زهران زيدان

حركة المحليات التي اصدرها المهندس /ياسر دسوقي …محافظ اسيوط والتي شملت تعديلات ونقل وندب بعض رؤساء المدن من مكان الي اخر والدفع بوجوه جديده اخري الحركه كانت مفاجأه للجميع …والسبب انه معروف للجميع ان وزارة التنميه المحليه قد اعلنت منذ شهور قليله عن مسابقه للوظائف القياديه بداية من سكرتير عام محافظه الي رؤساء المدن والاحياء .وتقدم اليها عدد كبير من الموظفين وصل عددهم اكثر من الفين وتم تحديد ايام للامتحان التحريري علي ايام مختلفه طبقا لما جاء علي موقع الوزاره.

 

وبالفعل تم اجراء الامتحان التحريري وافادت المصادر ان عدد من انطبقت عليهم الشروط لدخول هذا الامتحان حوالي 870 متقدم وفي يوم 10/5/2016 من الشهر الجاري قال احمد زكي بدر وزير التنميه المحليه انه بشان الاعلان السابق للوزاره المتعلق بشغل وظائف قيادات الاداره المحليه بالمحافظات فأنه يجري الان فحص دقيق لبيانات الذين تقدموا لهذا الاعلان تمهيدا لانهاء باقي الاجراءات والمقابلات الشخصيه .

 

وكانت الوزاره قد سبق وان خاطبت المحافظين لحظر التعيين بالتعاقد لشغل هذه الوظائف لمخالفة ذلك للقوانين والقرارات المنظمه لضمان اختيار القيادات عبر اليه تضمن توافر المعايير الموضوعيه والسمات الشخصيه التي تتطلبها طبيعة المرحله والقادره علي تنفيذ استراتيجيه الوزاره .

والسؤال ؟ هل السيد المحافظ لايعلم بهذه المسابقه وبهذه التعليمات ؟ ايضا ماذا لو تم اعلان نتيجة المسابقه بعد شهور قليله .هل سيرحل رؤساء المدن ممن شملتهم هذه الحركه ؟ ماذا سيفعل كل رئيس مدينه وهو يتوقع ان يتم تغييره بين لحظه واخري ؟هل سيؤدي عمله بكل ثقه واطمئنان .ام يجلس في مكتبه ليعد ايام انتظارا للتغييره او بقائه ؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *